المواقف المصرية إزاء القضية الأرمنية في ندوة “مصر والقضية الأرمنية”

نظمت مؤسسة “دار أخبار اليوم” في 29 أكتوبر 2013، ندوة بعنوان “مصر والقضية الأرمنية”، حيث شارك فيها العديد من الباحثين والصحفيين والأكاديميين وعلى راسهم الأستاذ الدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، وأدار الندوة أ. محمد القصبى رئيس تحرير جريدة المسائية.

حيث ألقى د. محمد رفعت الإمام أستاذ التاريخ الحديث محاضرة عن المواقف المصرية إزاء القضية الأرمنية منذ تدويلها في مؤتمر برلين 1878 وحتى تلويح الحكومة المصرية باعترافها مؤخراً بارتكاب الحكومة الاتحادية جريمة “إبادة الأرمن عام 1915 “. هذا، وقد رصد د. محمد رفعت الإمام استقبال المصريين للأرمن اللاجئين إليها إبان المذابح الحميدية (1894 – 1896) ومذابح أضنة (أبريل 1909). وأفرد مساحة لاستقبال مصر حوالى 4500 أرمني من جبل موسى رفضوا تنفيذ أوامر الترحيل العثمانية إلى ولاية حلب العربية، وقد عاش هؤلاء تحت رعاية الحكومة المصرية طوال أيام الحرب العالمية الأولى. ليس هذا فحسب، بل شهدت القاهرة فى خريف 1916 صدور أول كتاب فى العالم عن “المذابح في أرمينيا” بقلم فايز الغصين. وأثناء حكومة الشعب بقيادة سعد زغلول (1924) سمح بدخول 1000 يتيم ويتيمة إلى مصر كي يعيشوا فى رحاب الأسرة الأرمنية المصرية.

كما شهدت الندوة محاضرة عن “الأرمن والصحافة المصرية: صاروخان نموذجاً” ألقتها د. سحر حسن الباحثة بمركز تاريخ مصر المعاصر. إذ تحدثت عن شخصية صارخان منذ ميلاده وتعليمه وكيف جاء إلى مصر، كما تحدثت أيضاً عن الدور الذى لعبة الكسندر صاروخان فى الصحافة المصرية كرسام كاريكاتير والذى لُقب “بأبو الكاريكاتير” ، وذلك لانه لعب دوراً مهماً فى تمصير فن الكاريكاتير. هذا، منذ أن عمل بمجلة روزاليوسف فى عام 1928، حيث قدم العديد من الرسوم فى شتى فروع الحياة، واخترع العديد من الشخصيات الكاريكاتورية “كالمصرى أفندي” إلى أن رحل منها لمجلة أخر ساعة فى عام 1934 وظل بها لأكثر من ثلاثة عقود وكان له دوراً كبير فى نجاحها، ثم انتقل إلى اخر محطة فى حياته الصحفية فى دار اخبار اليوم عام 1944 إذ كان صاروخان يُعد ركناً أساسياً فى دار أخبار اليوم وقدم لنا من خلالها شخصيات كاريكاتورية على مدار الاعوام التى عمل بها كشخصيتي “مخضوض أفندى” و”إشاعة هانم” فى فترة الحرب العالمية الثانية، وكذلك “العربي أفندي” الذي حل محل المصري أفندي بعد ثورة 1952. وظل صاروخان بها حتى مماته فى أول يناير 1977.

وقد أثارت الندوة العديد من التساؤلات والقضايا المرتبطة بتنمية العلاقات المصرية الأرمنية بعد ثورة 30 يونيو، حيث أشار د. عودة إلى اهمية تطوير العلاقات الراهنة بين البلدين وتوسيع آفاق التعاون على كافة الأصعدة.

ملحق أزتاك العربي للشؤون الأرمنية

Leave a Reply

Your email address will not be published.