بمناسبة مئوية ميلاد الشاعر وأمير الأرمن موشيغ إيشخان

ولد موشيغ ايشخان (1913-1990) ـ اسمه الكامل موشيغ جينديرجيان Mushegh Jinderjian ـ في بلدة سيفريهيسار قرب أنقرة وتم تهجيره طفلاً مع عائلته إلى دير الزور في سورية. أتم تعليمه الابتدائي في دمشق ثم انتقل إلى قبرص حيث أكمل تعليمه الثانوي ثم غادرها إلى بيروت، وبعدها إلى بروكسل حيث درس الأدب في جامعتها، واستقر أخيراً في بيروت وتفرغ للكتابة والتدريس.

يُعدّ ايشخان من أبرز الكتّاب والشعراء الأرمن في المهجر. لفت إليه الأنظار منذ ديوانه الأول، وهو مجموعة قصائد بعنوان «أغنية البيوت» Duneru yerke ت(1936)، وتلتها مجموعة «أرمينيا» Hayasdan ت(1946) و«حياة وحلم»Gyank yev year ت(1949) و«الخريف الذهبي» Vosgi Ashun ت(1963). تمتزج في أشعاره المشاعر الرقيقة الصادقة بالحزن والحنين إلى الوطن، ويتجلى في إبداعه نضال شعبه للحفاظ على الهوية والوطن.

وتمثل مجموعة «عذاب» Darabank ت(1968) مرحلة مهمة من حياة ايشخان الإبداعية، فالموضوع الرئيسي فيها هو حياته المفعمة بالحزن، فكان صوته فيها حزيناً متشائماً. وجاءت قصيدته «الإنسان الكائن الغريب» Darorinag mart araradzلتحقق صدى كبيراً حينما تحولت إلى أغنية شائعة، يشيد الشاعر فيها بقدرة الإنسان على الاستمرار بالحياة على الرغم من العذاب والظلم. ومن أجل إبراز صوره لجأ الشاعر إلى أسلوب المفارقة الذي غالباً ما كان يستخدمه في كتاباته. من قصائده الأخرى «الحياة والموت» Gyank yev mah ت(1990) و«الكتب الغالية» Kirker sireli ت(1990) و«السماء الزرقاء»Gabuyd yergink ت(1990)، ومجموعته «غروب الشمس» Arevamar ت(1982) التي تغنى فيها بالطبيعة. وقد صار شعره صدى لفصول السنة الثلاثة، وأبى أن يكون الشتاء لأنه آمن بأن الفن وكينونة الأرمن والشعر هي حياة دائمة لا تدخل قبر الشتاء، إذ يقول «إن بدأت بالتفكير بالموت فأنت ميت مسبقاً». كتب أيضاً العديد من القصائد الغنائية المهداة إلى الوطن وإلى اللغة الأرمنية التي يصفها ببيت الأرمني في أرجاء العالم، ولُقِّب بأمير الكتابة الأرمنية تيمناً بكنيته التي تعني «الأمير».

كتب ايشخان عدداً من المسرحيات تناول فيها موضوعات وطنية ونفسية واجتماعية مثل «الرجل الذي خرج من البراد» Sarnaranen yeladz marte ت(1979)، وقد عرضت في يريـڤان المسرحيات: «كم هو صعب الموت» Mernile vorkan tjvar e ت(1971) و«ملك كيليكيا» Giligio arkan ت(1989). ويذكر من مؤلفات ايشخان النثرية «من أجل الخبز والنور» Hatsi yev luysi hamar ت(1951) و«من أجل الخبز والحب» Hatsi yev siro hamar ت(1956) و«وداعاً أيتها الطفولة» Mnas parov mangutiun ت(1974)، وكذلك بحثه «الأدب الأرمني الحديث» Arti Hay kraganutiun ت(1973ـ1975) المؤلف من ثلاثة أجزاء.

عايش ايشخان الحرب اللبنانية وخصص لها قصيدة بعنوان «لبنان» Lipanan وصف فيها الموت والدمار، كما كتب حولها العديد من المقالات التي صدرت في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات في ملحق جريدة «أزتاك» في بيروت حيث توفي.

د. نورا أريسيان

الموسوعة العربية

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.