رئيس جامعة دمشق يبحث مع سفير أرمينيا آلية الانطلاق بتعليم اللغة الأرمنية بمعهد اللغات

بحث رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد عامر المارديني مع سفير أرمينيا بدمشق الدكتور أرشاك بولاديان ومطران الأرمن الأرثوذكس لأبرشية دمشق وتوابعها أرماش نالبنديان اليوم آليات التعاون للانطلاق بتعليم اللغة الأرمنية من خلال معهد اللغات تمهيدا لافتتاح قسم لتعليمها بالجامعة.

وأشار الدكتور المارديني خلال اللقاء إلى حرص جامعة دمشق على متابعة قضايا المجتمع السوري المتنوع ثقافيا وفكريا والاهتمام بتعليم مختلف اللغات ولاسيما الأرمنية لافتا إلى الجهود المبذولة للبدء بتعليم هذه اللغة “بأسرع وقت” عن طريق دورات في معهد اللغات تمهيدا للانتقال في العام الدراسي القادم إلى إحداث قسم لتعليمها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بعد توفر شروط ذلك وحصر القدرات وبنائها.

ولفت رئيس الجامعة إلى أهمية تعليم اللغة الأرمنية في جامعة دمشق لزيادة التواصل مع الثقافة الأرمنية وخاصة مع وجود أعداد كبيرة من السوريين من أصل أرمني إضافة إلى فسح المجال أمام المهتمين الراغبين بالتعرف عليها وبما يسهم في تطوير العلاقات الثقافية بين البلدين.

من جانبه أكد السفير الأرميني اهتمام ودعم الجانب الأرميني لتعليم اللغة الأرمنية في جامعة دمشق وبذل كل الجهود لتوفير مقومات نجاح هذه المبادرة من خلال تزويدها بالكتب والمناهج وإمكانية التعاون مع الجامعات الأرمينية في هذا المجال بما يسهم في توطيد وتمتين العلاقات بين البلدين ولاسيما الثقافية منها لافتا إلى توفر مناهج تعليمية جاهزة تبحث السفارة طرق استقدامها “في القريب العاجل لتكون في متناول الجامعة للانطلاق في تعليم اللغة”.

من جهته اعتبر المطران نالبنديان أن إحداث قسم لتعليم اللغة الأرمنية في جامعة دمشق يعكس تنوع وغنى الهوية السورية ويشكل جسرا لترسيخ العلاقات الأرمينية السورية في مجال التعليم والتبادل الثقافي مؤكدا “دعم الأبرشية لهذه المبادرة وتجسيدها على أرض الواقع” انطلاقا من الواجب الإنساني والوطني لتقديم الصورة الحقيقية عن سورية.
بدورها أكدت مديرة معهد اللغات بجامعة دمشق الدكتورة ميساء السيوفي “جاهزية البنى التحتية” من قاعات ومخبر وانترنت للبدء بالدورات عند وصول المناهج ولاسيما بعد وضع رؤية لطبيعة الانطلاق بهذه الدورات ومدتها ومستواها والتوسع بها.

وناقش المجتمعون سبل حصر الكفاءات الموجودة محليا وخارجيا للمساهمة في تدريس اللغة الأرمنية وبناء القدرات على صعيد تعليمها أن كان عن طريق الايفادات إلى بعض الجامعات في أرمينيا أو تعيين معيدين من الطلاب الأرمن لعمل ماجستير تمهيدا لتعيينهم كأعضاء هيئة تدريسية في قسم اللغة الأرمنية المخطط احداثه بالتعاون مع السفارة والمطرانية الأرمينية بدمشق وجامعات وجهات تعليمية في أرمينيا.

وأكدوا ضرورة تقييم المرحلة التحضيرية من الدورات لدراسة مدى الإقبال عليها ولاسيما أن هناك عملا لاستقطاب نحو 50 طالبا كخطوة أولى مع استمرار التنسيق والتعاون بين الجانبين لتوفير مقومات تعليم هذه اللغة.

حضر اللقاء أمين جامعة دمشق أمين صندوق ومديرو العلاقات الدولية والثقافية بالجامعة، ود. نورا أريسيان وديكران كيفوركيان المستشار في السفارة الأرمنية بدمشق.

Leave a Reply

Your email address will not be published.