إحياء مذابح الأرمن لأول مرة في اسطنبول

وكالات – أحيا أتراك من المدافعين عن حقوق الانسان والمفكرين والفنانين لأول مرة يوم السبت في 24 نيسان في اسطنبول وعلى الملأ ذكرى مذابح الأرمن بين 1915-1917، متجاوزين بذلك واحدة من اشد المحرمات في بلد يرفض عبارة “الابادة” التي يوصف بها هذه المذابح. ونظم فرع اسطنبولIstanbul لمنظمة حقوق الانسان تجمعاً في ذكرى عمليات المداهمة التي استهدفت 220 شخصا من المفكرين الارمن في 24 نيسان/ابريل 1915 والتي كانت البداية لهذه المذابح. وتجمع لاحقاً عدة مئات في ساحة (تقسيم) بينهم ناشطون حقوقيون ومثقفون أتراك بارزون، رافعين شعار “هذا الألم ألمنا والحداد حدادنا” تحت حراسة قوة كبيرة من الشرطة. ولاحظ مراسل فرانس برس ان نحو مئة متظاهر تجمعوا تحت شعار “حتى لا يتكرر ذلك أبدا” أمام مدخل محطة القطار في حيدر باشا، التي انطلق منها أول موكب ترحيل، أحيوا ذكرى الارمن المفقودين. وحمل المتظاهرون محاطين برجال الشرطة وكاميرات عديدة، صوراً بالابيض والاسود لبعض المنفيين الذين لم يعد معظمهم. ومنعت الشرطة متظاهرين مناهضين لهم، بينهم دبلوماسيون سابقون، يرفعون العلم التركي من الاقتراب من التظاهرة. وتفاديا لاثارة الاستياء تحدث موقعو البيان عن “النكبة الكبرى” بدلا من استعمال عبارة “الابادة” لكن رغم ذلك يخشى المنظمون وقوع حوادث. وقال جنكيز اكتر الاستاذ الجامعي لفرانس برس “تم اتخاذ كافة الاحتياطات لكن يوجد دائما بعض المندفعين”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.