داوود أوغلو يدعو الأرمن في الشتات “للعودة الى الوطن”

نشر رئيس تحرير جريدة “أزتاك” الأرمنية شاهان كانداهاريان مقالاً بعنوان “داوود أوغلو يدعو الأرمن في الشتات للعودة الى الوطن”، أشار فيه الى أن وسائل الاعلام التركية تناقلت معلومات مغايرة خلال زيارة وزير الخارجية التركي الى يريفان مؤخراً.

وأكد أن الصحف تداولت وبسرعة فائقة موضوع من اختيار بعض الادارات في أنقرة، وذات أهداف معينة في وسائل الاعلام التركية. بينما وسائل الاعلام الأذرية صمتت أو تجاهلت تلك الأنباء، حيث كانت أنقرة تقرر قوانين اللعبة.

وأوضح كانداهاريان أن الجانب الأرميني أيضاً اقتيد أمام نشر أنباء رنانة وانجر في اللعبة. وقال: “كان داوود أوغلو صرح بأن الجهود التحضيرية لإعادة العلاقات بين يريفان وأنقرة وصلت الى المرحلة النهائية، ونشرت المصادر التركية معلومات حول نزع الألغام عن الحدود التركية بتمويل أوروبي.

والظاهر أن تركيا خلقت خدعة ووهماً بأن الجانب الأرمني موافق على إبعاد القوات الأرتساخية من منطقتين مقابل موافقة أوغلو على زيارة يريفان، وإلغاء الحصار على أرمينيا”.

وأضاف كانداهاريان أن جريدة “حرييت” التركية غيرت اتجاه المعلومات، ونشرت تصريح داوود أوغلو ووصفه لتهجير الأرمن لعام 1915، حيث ترك أوغلو الأمور في ضبابية حين تساءل عن تهجير الأرمن بشكل غير إنساني.

ويشير شاهان كانداهاريان أيضاً الى اللقاء الذي تم بين داوود أوغلو ورئيس المجلس العام فاسكين مانوكيان، وحديث أوغلو حول سياسة تركيا الخاصة مع الشتات الأرمني، حيث سيقترح عودتهم الى وطنهم حيث تهجّر أجدادهم.

حيث يقول كانداهاريان: “نستنتج أن الأرمن حينها هجروا بشكل غير إنساني من تركيا، والحكومة اليوم ليست مسؤولة عن ذلك، وتبادر من خلال رئيس إدارتها الخارجية لعمل “إنساني” و”سلمي”، وتقدم الوعود لورثة هؤلاء الأرمن المهجرين لإعادة ديارهم. ومن أجل تنفيذ “عودة الأرمن الى الوطن” قال داوود أوغلو أن أنقرة ستفعّل سياسة خاصة مع الشتات.

ويخلص كاناهاريان: “لنترك الضجة الاعلامية التركية جانباً، ولنلخص رسالة أوغلو حول سياسة تركيا تجاه أرمينيا والشتات الأرمني. فالقوات الأرمنية تبتعد عن منطقتين في أرتساخ وبالمقابل تفتح أنقرة الحدود. في حين بعض الهيئات في الشتات الأرمني تقبل الحوار لإعادة الممتلكات”، مستنتجاً أن “هذه “الحركة” السياسية ستجري من قبل أنقرة للتعويض مقابل التهجير غير الانساني الذي قام به الآخرون. يبدو أن الإشارات لتفعيل المفاوضات الثنائية باتجاه جمهورية أرمينيا والشتات الأرمني أطلقت عشية مئوية الابادة الأرمنية…”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.