مطران الأرمن في إيران: للأزهر مكانة خاصة في قلوبنا

صرح المطران سيبوه سركيسيان مطران الكنيسة الأرمنية بطهران، بأن المسيحيين في إيران يعيشون في سلام ومحبة مع كافة طوائف الشعب الإيراني، وأن إيران من أكثر الدول التي يشعر فيها المسيحيون بالأمان في المنطقة، الدولة تحترم المسيحيين بشكل عام والأرمن بشكل خاص.

وأشار سركيسيان، في تصريحات خاصة لـ”الوطن”، إلى أنه يتواجد بالجمهورية الإسلامية الإيرانية أكثر من 600 كنيسة في مدن مختلفة، نصيب طهران العاصمة منها 37 تتوزع على مناطق مختلفة، وفي طهران أيضا يمارس المسيحيون شعائرهم الدينية ولديهم حوالي 21 مدرسة خاصة بهم وعدد كبير من الصحف والنوادي الاجتماعية.

وحول طبيعة علاقة الدولة بالمسيحيين، أكد “نحن قبل كل شيء مواطنون إيرانيون، نتمتع بجميع حقوقنا كأي مواطن آخر، إلا أنه لدينا حقوقنا وقوانيننا الخاصة التابعة للكنيسة، إلى جانب أن الدولة تحترم العقائد الأخرى”.

وعن كيفية التعريف بقضايا الأرمن داخل إيران، أوضح أن الأبرشية تعد لإحياء الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية باعتبار أن قضية الإبادة الأرمنية هي البداية والنهاية للشعب الأرمني، كما أن لديهم مركزا خاصا للتعريف بقضايا الأرمن يقوم بطبع المطبوعات والمجلات الخاصة باللغة الفارسية للإعلام بقضايا الأرمن.

وثمن سركيسيان فتوى ودور شيخ الأزهر في إدانة ما يحدث للأرمن من مذابح عام 1915 من جانب الأتراك، وأكد أن الأزهر يمثل القدوة لكافة المؤسسات الدينية تجاه قضايا الإنسانية، كما أن مصر لها مكانة خاصه في قلوبنا ولدينا علاقات قوية مع السفير المصري بطهران.

وأكد سركيسيان أن الجالية الأرمنية بإيران تعمل على رعاية اللاجئين السوريين، وقامت بجمع الكثير من التبرعات من أجل دعمهم، ووفرت لهم بعض المساكن.

جدير بالذكر أن الأسقف سيبوه سركيسيان سوري الأصل من مواليد مدينة قميشلي وانتقل إلى لبنان وتخرج من المدرسة اللاهوتية العليا بانتيلياس بلبنان، وخدم بالكنسية الأرمينية بلبنان وسوريا والعراق، وأخيرًا انتقل للعمل بالكنيسة الأرمينية بطهران عام 1994.

محمد الليثي

الوطن -بوابة الكترونية شاملة

Leave a Reply

Your email address will not be published.