رواية عن مذابح الأرمن لروائي مصري بعنوان “الحكاءة الأرمينية” تفوز بجائزة مؤسسة المورد الثقافي

عقدت مؤسسة المورد الثقافي اجتماعها السنوي للمجلس الفني والجمعية العمومية، في مدينة عمان بالأردن، يومي 10 و11 يناير، برئاسة كل من عبد الرحمن سالم رئيس المجلس الفني لمؤسسة المورد الثقافي، وبحضور أعضاء المجلس الفني وأعضاء الجمعية العمومية من المغرب وتونس وموريتانيا والجزائر وليبيا والعراق والسعودية وفلسطين وسورية ومصر ولبنان، حيث تمت مناقشة التقرير المقدم عن مجمل نشاط المؤسسة خلال عام 2013، وخطة عمل مؤسسة المورد لعام 2014، الذي يوافق مرور 10 أعوام على تأسيسها.

نظمت مؤسسة المورد الثقافي، في إطار هذا الاجتماع، حفل استقبال في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة، يوم السبت 11 يناير، تضمن حفلا للموسيقي الأردني يعقوب أبو غوش وفرقته، كما شهد أيضًا إعلان أسماء الفائزين في الدورة الثانية من برنامج المنح الإنتاجية لعام 2013، والتي جاءت كالتالي:

في مجال الأدب، فاز بالمنحة الروائي الشاب أحمد مجدي عبد الرسول (مصر)، لإنتاج رواية بعنوان “الحكاءة الأرمينية”، والتي تدور أحداثها حول سيدة مصرية من أصول أرمينية، تستعيد تاريخها وتاريخ عائلتها منذ بداية المذابح التي تعرض لها الأرمن عام 1894م على يد السلطات العثمانية، مرورا بارتفاع وتيرة العنف ضد الأرمن في تركيا عام 1915، ثم عمليات النزوح والتهجير الجماعي، حتى تصل أسرة تلك المرأة للشام، ثم إلى مصر وصولا إلى حياة هذه السيدة قبل وأثناء فترة الربيع العربي.

في مجال السينما، فازت راندا أبو الدهب (مصر) بالمنحة لإنتاج الفيلم التسجيلي “باترون”، عن حال ملابس النساء المصريات وتطورها، بداية من عشرينيات القرن الماضي وحتى الآن، للوقوف على الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية المصاحبة لهذا التطور.

كما حصل عامر مطر (سوريا) على منحة لإنتاج فيلم قصير بعنوان ” جثة واحدة هناك”، يدور حول قصة المصور محمد نور (شقيق المخرج) الذي أختفى في آخر شهر آب بعد تفجير سيارة مفخخة أثناء تصويره لمعركة بين أحد كتائب الجيش الحر وتنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، يصور الفيلم الصراع بين المجتمع والكتائب الإسلامية التي احتلت مدينة الرقة.

فاز أيضا الراوائي أحمد حسام الدين سليمان (مصر) لإنتاج رواية ” عبيد القنال”، والتي تدور حول حفر قناة السويس في الفترة ما بين 1859 حتى 1869 وطبيعة الحياة حول خليج السويس ومعاناة عمال السخرة أثناء عملية الحفر، من خلال شهادات عن موجيل وفوازان وغيرهم من كبار مهندسي الأشغال بالقناة. كما ترصد الرواية وقائع قصر عابدين من خلال خادم نوبي كان يعمل لدى الوالي سعيد ثم الخديو اسماعيل من بعده.

أما في مجال الموسيقى فقد فاز طارق يمني (لبنان)، بمنحة لتسجيل ألبوم ” بيانو سولو”، يتضمن مقطوعات من تأليف طارق يمني ومقطوعات من التراث العربي والتركي بإخراج وتوزيع جديدين، كما فاز أنس محمد علي المغربي (سورية) بمنحة لإنتاج الألبوم الأول لفرقة خبز دولة، التي تأسست في سوريا أواخر 2012 واكتمل أعضاؤه (كلهم من السوريين) في بيروت أوائل عام 2013.الألبوم يتألف ممن 12 أغنية، تحكي قصة شاب سوري عاش أحداث الثورة السورية بكل ما حملته من تداعيات -سلبًا أو إيجابًا- على حياته وحياة أصدقائه.

وفي مجال المسرح، فاز وائل علي (سوريا) على منحة لإنتاج العرض المسرحي “هل تعلم إني ما عم أتذكر؟”، والذي يتناول سيرة حياة معتقل سياسي في سوريا، خلال ثمانينيات القرن الماضي.

ومن لبنان حصل أيضا علي شحرور على منحة لإنتاج عرض مسرحي راقص بعنوان “مثوى القمر”، حول جماليات مفهوم الطرب وتجلياته حاليًا في الجسد العربي الشاب.

وأخيرا في مجال الفنون البصرية، فاز اسماعيل الناظر (مصر) بالمنحة عن مشروع “فيلم وحكاية”، وهو مشروع متعدد الوسائط يجمع بين فنون الفلكلور والأداء الشعبي وفنون السينما والموسيقي الفلكلورية والفن التشكيلي في فيلم تحريك يضم لوحات فنية متحركة ترتبط بأحداث الحكاية الشعبية في محاولة لإجاد وسيط فني جديد لطرح الحكاية في صورة رقمية.

فازت أيضا سحر عبد الله (مصر) بمنحة لإنتاج معرض تفاعلى لأطفال المرحلة الابتدائية، بعنوان “خربشات”، تتعدد فيه الوسائط بين الفنون البصرية والنص الادبي للطفل. فضلا عن استعادة الفنون الفلكولورية المصرية والتي تتيح للطفل التمتع بفن سرد الحكاية المصورة من خلال “صندوق الدنيا” بمصاحبة حكي وعزف على آلة الربابة.

جدير بالذكر أنه تم إطلاق دعوة التقدم الى الدورة الثانية من برنامج المنح الإنتاجية لعام 2013، في 15 أغسطس، واستمر باب التقدم مفتوحًا حتى 30 أكتوبر، حيث تلقى البرنامج خلال تلك الدورة 152 طلبًا جاء معظمها من مصر وسورية ولبنان وفلسطين، اختارت منها لجان التحكيم 10 مشروعات إبداعية جديدة في مجالات الأدب والسينما والموسيقى والمسرح والفنون البصرية ليزيد بذلك عدد إجمالي المنح التي قدمتها مؤسسة المورد الثقافي من 2004 حتى الآن إلى 137 منحة.

ضمت لجان التحكيم في هذه الدورة نخبة من كبار المبدعين والأكاديميين في المنطقة العربية وهم: في الفيديو والسينما: ان ماري جاسر (فلسطين) وفوزي بن سعيدي (المغرب) ومحمد الدراجي (العراق). في المسرح: لطيفة أحرار (المغرب) وأسامة غنم (سوريا) وأحمد العطار (مصر). في الموسيقى: عزة مدين (مصر) وتوفيق فروخ (لبنان) وكنان العظمة (سوريا). في الأدب: سحر الموجي (مصر) وعلي بدر (العراق) وأنو بن مالك (الجزائر). وفي مجال الفنون البصرية: هالة القوصي (مصر) ونادية كعبي (تونس) ومحمد سعيد بعلبكي (لبنان).

رانيا عوض

البوابة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published.