كلمة أليكو بيزيكيان راعي فيلم “أيتام الإبادة” “Orphans of the Genocide” خلال العرض الأول للفيلم في بيروت

جرى البارحة العرض الأول لفيلم “أيتام الإبادة” “Orphans of the Genocide”  للمخرج باريد مارونيان في صالة (صوفيل)، بتنظيم من لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في لبنان. ونورد فيما يلي نص كلمة أليكو بيزيكيان راعي الفيلم، التي ألقيت خلال العرض الأول للفيلم، والتي ألقتها تسولير تالاتينيان، مسؤولة المكتب الإعلامي لحزب الطاشناك في لبنان.

“أيها الحضور الكريم،

نحن على أعتاب عشية الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية. الأرمن في أرمينيا والشتات يستعدون لإحياء الذكرى المئوية لأول إبادة في القرن العشرين بشكل لائق.

ومن بين المجتمعات الأرمنية في الشرق الأوسط أضحت لبنان من أوئل مراكز الأيتام للذين نجوا من الابادة.

فهنا ترعرع الأيتام الأرمن بعد تعرضهم للإبادة والعذاب والصعوبات الكبرى.

وبعد خروجهم من المياتم تعلموا المهن، وحصلوا على تعليمهم، وكوّنوا عائلات أرمنية، وأسسوا الكنائس والمدارس والنوادي الأرمنية، كما حافظوا على روح المطالبة بالحق مشتعلةً.

جيل الأيتام هذا، عاش الإبادة، وفقد أهله وكل شيء، الا أنه تمكن من إفشال مخططات العدو، فأحيا شعبنا، ورفعه من تحت الرماد.

أنطلياس، غزير، جبيل، عينطورة. تلك هي المراكز، حيث رغم الفقر والجوع والظروف النفسية السيئة، استطاعوا مجابهة مصيرهم بكرامة، والحفاظ على أرمنيتهم وتأسيس المجتمع الأرمني في لبنان.

وها هم الأرمن في لبنان يرفعون راية الحق والمطالبة به منذ قرن من الزمن. هؤلاء الأرمن في لبنان مستمرون في إعداد رجال الدين والمفكرين والمدرسين ورؤساء التحرير والنشطاء.

فالأرمن في لبنان ينظمون مسيرات احتجاجية ضخمة ويطالبون بكنائسهم وممتلكاتهم.

إن معظم أبطال هذا الفيلم، هم أيتام استقروا في لبنان. مخرج هذا الفيلم هو لبناني أرمني. راعي هذا الفيلم هو لبناني أرمني، والده هو أحد هؤلاء الأيتام، الذي رد على الطاغية من خلال تكوينه عائلة أرمنية، وتعلمّه اللغة الأرمنية، والصلاة بالأرمنية، والنضال بالأرمنية.

نحن، جميعاً، على ما نحن عليه كطائفة أرمنية، وكشتات أرمني، مدينون لجيل الأيتام.

إنه ذلك الجيل الذي يتم التعريف به من خلال هذا الفيلم الى العالم أجمع.

يجب أن ينتشر هذا الفيلم في دول عديدة من العالم، لكي تعرف الانسانية عن الابادة التي نتج عنها الأيتام الأرمن، ولكي يطالبوا من العدو التعويض عن كافة حقوق الشعب الأرمني.

الأرمن في لبنان هم قلب ونواة تلك المطالب. في ذكرى جيل الأيتام نحن سنستمر بالمطالبة بحقوقنا حتى النهاية”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.