بيان مشترك لرؤساء روسيا والولايات المتحدة وفرنسا حول نزاع إقليم قره باغ

أصدر رؤساء روسيا دميتري ميدفيديف والولايات المتحدة باراك أوباما وفرنسا نيكولا ساركوزي في إطار قمة مجموعة الدول “الثماني” في كندا بياناً مشتركا حول نزاع قره باغ يتضمن دعوة الرئيسين الأرمني والأذربيجاني إلى الإسراع في اعتماد المبادئ الأساسية لتسوية النزاع للبدء في العمل على صياغة مشروع اتفاقية سلام بين الطرفين.

وكلف الرؤساء الثلاثة وزراء خارجية روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وكذلك الوسطاء عن هذه البلدان بمواصلة تقديم الدعم لأرمينيا وأذربيجان في تخطي المشاكل المتبقية العالقة بينهما.

واعتبر البيان أن الجانبين الأرمني والأذربيجاني اتخذا خطوة مهمة إلى الأمام باعترافهما بأن التسوية المتينة لا بد أن تستند إلى عدد من المبادئ منها إعادة الأراضي المحيطة بإقليم قره باخ، وإعلان وضع قانوني انتقالي للإقليم يوفر ضمانات الأمن والإدارة الذاتية لسكانه،  إضافة إلى فتح ممر يربط أرمينيا بقره باخ.

وأضاف البيان أنه من بين هذه المبادئ الأساسية تحديد الوضع القانوني النهائي للإقليم على قاعدة منح سكانه  حرية تقرير المصير وكذلك حق العودة لجميع السكان المهجرين إلى ديارهم.

يشار إلى أن روسيا والولايات المتحدة وفرنسا تعتبر دولاً تترأس مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والمعنية بمساعدة أرمينيا وأذربيجان في تسوية نزاع قره باغ.

وكالات

ملحق “أزتاك” العربي

تموز 2010

Leave a Reply

Your email address will not be published.