“اليوم السابع” تتحدث عن الأرمني الذي أصبح أول وزير خارجية لمصر وتدعو الى ندوة تقيمها مكتبة الإسكندرية عنه

نشرت “اليوم السابع” المصرية مقالاً بعنوان “مكتبة الإسكندرية تنظم ندوة عن بوغوص بك يوسفيان أول وزير خارجية لمصر” أشارت فيها عن الندوة التي ينظمها مركز دراسات الكتابات والخطوط بعنوان “بوغوص بك يوسفيان من خلال الكتابات التاريخية، أول وزير خارجية لمصر”، بمناسبة مرور 170 عاما على وفاته، وذلك فى إطار التعاون المشترك بين مكتبة الإسكندرية وبطريركية الأرمن الأرثوذكس وسفارة أرمينيا بالقاهرة، فى تمام الساعة الثانية عشرة ظهر يوم الأحد الموافق 16 مارس 2014.
وكتبت الصحيفة عن الدكتورة عزة الخولى رئيس القطاع الأكاديمى بمكتبة الإسكندرية، بأن هذه الندوة تأتى تأسيسًا على الأحداث والفعاليات الثقافية السابقة، حيث نظم مركز الخطوط الندوة الدولية الرابعة للتاريخ والطباعة فى الشرق الأوسط عام 2011، حيث كانت أرمينيا هى ضيف الشرف، والذى عقد على هامشه معرض تاريخ الطباعة الأرمينية.

يحضر الندوة لفيف من كبار الشخصيات الدبلوماسية والأكاديمية والدينية من الجانبين المصرى والأرمنى، ويتضمن برنامج الندوة مجموعة من الجلسات تبدأها الجلسة الافتتاحية والتي يحضرها السفير الأرميني.

ويلى الافتتاح عرض بانورامي يلقيه الدكتور محمد رفعت الإمام، ثم تليها جلسة بحثية يعرض خلالها مجموعة من الأبحاث الأكاديمية المختلفة فى إطار الندوة من خلال الكتابات والنقوش؛ حيث يعرض الأستاذ أحمد منصور؛ نائب مدير مركز الخطوط، ورقة بحثية بعنوان “مسح للكتابات والنقوش الأرمينية القديمة فى سيناء”، كما تعرض الدكتورة نايرى همبجيان ورقة بحثية بعنوان “نبذة عن الكتابات الأرمينية على المباني الأرمينية في مصر”.

ويعرض الدكتور كمال عبد الجواد ورقة بحثية بعنوان “الترجمة ودورها فى انتشار اللغات والكتابات: التراجمة الأرمن فى مصر الحديثة نموذجًا”، ويقدم الأستاذ علي ثابت صبرى ورقة بحثية بعنوان “بوغوص بك يوسفيان فى مذكرات نوبار باشا (دراسة فى الكتابات التاريخية)”، كما تعرض الدكتورة إيمان عامر ورقة بحثية بعنوان “قناة السويس من خلال الكتابات التاريخية”.

وأضافت “اليوم السابع” بأن الأرمن لعبوا دورا محورياً فى التاريخ المصرى الحديث فى مجالات الإدارة والاقتصاد، لاسيما زمن محمد على باشا، فعندما اتسعت تجارة مصر الخارجية بين عام (1819 – 1826) استلزم هذا تنظيم مؤسسة خاصة للتجارة بالإسكندرية، وقد تقلد إدارته الأرمنى بوغوص بك يوسفيان كبير تراجمة محمد على الخصوصيين تحت مسمى “ناظر ديوان التجارة”.

وبذلك فقد أصبح بوغوص بك يوسفيان الأرمني أول وزير لخارجية مصر فى العصر الحديث، كما كان أيضًا سكرتيرًا خاصًا لمحمد على باشا، ثم مديرًا لنظارة المالية عام 1823م.

ويؤكد كل من كتب عن عصر محمد على بأن بوغوص بك كان أهم موظف فى الإدارة المصرية، وأنه الشخص الوحيد الذى شغل مكانة قوية عند محمد على، لأنه لم يخن الثقة التى وضعها فيه، كما أنه خدم مصر بكل جهده وله أياد بيضاء فى نهضتها وثروتها، وكان آلة ذكاء على غاية الاستعداد بين يدى محمد علي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.