رئيس جمهورية أرمينيا: تهجير الأرمن في كسب هو تحد جدي

ألقى رئيس جمهورية أرمينيا سيرج سركيسيان كلمة خلال قمة لاهاي بهولندا، وتطرق خلالها الى الأحداث التي تمر بها كسب. حيث قال اننا نذكر جميعاً تاريخ كسب الغني بأحداث مأساوية والتهجير، حيث جرت أول محنة لهم عام 1909 عندما اعتدت القوات التركية على كسب.

لقد التجأ الأرمن حينها الى الساحل وجبال كالادوران. وبعد احراق كسب وسلبها توجه الأتراك الى كالادوران وأحرقوا البيوت، فغادر الأرمن عبر سفينة الى اللاذقية. وبقي المهجرون الأرمن في اللاذقية مدة عام كامل ثم عادوا الى كسب وأعادوا تعمير بيوتهم.

“إنها المرة الثالثة التي يتعرض فيها الأرمن في كسب للتهجير، وهذا التهجير تحد جدي في القرن 21 لحماية الأقليات. أعتقد أنه يجب أن يدرك الجميع بأن المقاربات القادمة ينبغي أن تحذر جميع الأطراف”.

وشكر الرئيس السلطات السورية على الخطوات التى تتخذها لحماية الأرمن فى كسب. ولفت الرئيس الأرميني إلى أنه كلف ممثليات أرمينيا في مكاتب الأمم المتحدة في جنيف ونيويورك لطرح هذه المسألة في المنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان ومتابعة مسألة حماية حقوق الأرمن في مدينة كسب وعودتهم اليها، مبينا أنه على تواصل مع كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا، وأن السفارة الأرمينية في دمشق تعمل على اتخاذ خطوات لمساعدة الأرمن في كسب.

Leave a Reply

Your email address will not be published.