ليون زكي حول مجلس الأعمال السوري الأرميني: “النتائج هي الحَكم”

نشر موقع “تحت المجهر” بأن رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي اجتمع مع رؤساء مجالس الأعمالالمشتركة المشكلة حديثاً مع ست دول صديقة للاطلاع وللمباشرة في النهوض بجميع مجالات التعاون مع تلك الدول.

وقدم ليون زكي رئيس مجلس الأعمال السوري الأرميني مداخلة وورقة عمل شكر فيها رئيس الحكومة ووزارة الاقتصاد على إعادة تشكيل المجالس، وخصوصاً مع جمهورية أرمينيا “التي حافظت على مسافة الود مع الشعب والدولة السورية على الرغم من الأزمة التي تمر بها البلاد”.

وأكد زكي أن العلاقة بين الدول، ولا سيما في مجال الاقتصاد “لا تقاس بكبر الدولة وعدد سكانها وحتى قوة اقتصادها فقط، بل تبنى العلاقة بين دولتين على مدى استعداد كل من الحكومتين والشعبين ورجال الأعمال على الاستثمار في تطوير مناحي التعاون كافة”.

وأوضح زكي أن معظم رجال الأعمال السوريين الأرمن اتخذوا من يرﻴﭭان وبيروت مقراً مؤقتاً لإقامتهم “ورفضوا الاستثمار فيهما على الرغم من العروض المغرية التي قدمت لهم لأن عينهم على وطنهم سورية الذي لا بديل عنها لتوظيف رؤوس أموالهم على الرغم من الخسائر الباهظة التي منوا بها جراء أعمال الإرهاب، ولدى غرفة تجارة حلب لوحدها ألف تاجر أرمني مسجلين فيها، بالإضافة إلى المئات من المسجلين في غرفة الصناعة”.

ولفت زكي، عضو مكتب اتحاد غرف التجارة السورية وعضو مجلس إدارة غرفة تجارة حلب،إلى أن لدى سورية وأرمينيا أرضية مشتركة وبيئة تشريعية متكاملة “تمخضت عنها 55 اتفاقية وبروتوكول ومذكرة تفاهم في معظم المجالات وخلال زمن قياسي”.

وأضاف ليون زكي: “أمامنا تحدي كبير يتمثل في أعادة بناء ما دمرته الحرب، ونحنعلى أهبة الاستعداد للمباشرة بواجبنا الوطني تجاه بلدنا، ولدى الجانب الأرميني حافز كبير لمشاطرتنا العملية التي نأمل بأن تعيد البنية التحتية للاقتصاد السوري أفضل مما كانت عليه والارتقاء بمجالات التعاون إلى أفقأسمى وأكثر رحابة”. سوختم بالمقولة ذائعة الصيت: “العبرة في النتائج والخواتيم”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.