تركيا خسرت حرب الدعاية حول الأرمن السوريين

ذكر موقع “الموينتور” الأمريكي أن تركيا خسرت حرب الدعاية حول الأرمن السوريين، موضحا أنه قبل حوالي أسبوعين من الذكرى الـ 99 لإبادة العثمانيين للأرمن، والتي توافق 24 نيسان الحالي، فإن حملة كسب تضيف إلى صورة تركيا المجروحة.

ونقل الموقع عن اللجنة الوطنية الأرمينية في أمريكا مطالبتها الرئيس باراك أوباما بالضغط الفوري على تركيا لوقف تسهيل الهجمات على المدنيين في كسب، والتحقيق في مساعدة أنقرة للمقاتلين الأجانب بالإضافة إلى المنظمات الإرهابية.

وأضاف البيان أن تركيا في موقف صعب حيث إنها تحاول إصلاح صورتها. ونقل الموقع عن إليز سيميردجيان أستاذة دراسات الشرق الأوسط والتاريخ الإسلامي في جامعة “وايتمان” الأمريكية قولها إن “كسب في قلب وروح أرمن سوريا، قطعة فنية للحياة قبل الإبادة، وفقدها يشعرنا بوقوع الإبادة من جديد”.

وحذرت سيميردجيان من أن الربط بين الأحداث في كسب والإبادة في عام 1915 من جهة، والهجوم على دور تركيا في الصراع السوري كوسيلة لاعتراف أنقرة بالإبادة.

وأضافت أن الاعتراف بالإبادة يعد هدفا نبيلا في حد ذاته، لكنه يجب ألا يأتى على حساب مصداقية الأرمن حول حقوق الانسان.

رشا عبد الخالق

البلد

Leave a Reply

Your email address will not be published.