غضب بتركيا على واشنطن لإجازة مشروع قرار “إبادة الأرمن”

ذكرت “العالم” عن تصاعد حدة التصريحات التركية المنددة بموافقة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي على مشروع قرار ينص على الاعتراف بأحداث عام 1915 على أنها “إبادة عرقية ضد الأرمن”، الأمر الذي ينذر بأزمة بين واشنطن وأنقرة على غرار الأزمة مع فرنسا نهاية عام 2011.

وأفادت صحيفة القدس العربي ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان دعا في تصريحات صحافية، إلى “أهمية الانتباه لحساسية تركيا بشأن مسألة مزاعم أحداث العام 1915″، مشدداً على ضرورة “عدم التمادي في استثمار تلك المزاعم من قبل البعض بشكل يؤدي إلى التأثير السلبي على العلاقات التركية- الأرمنية”.

واعتبر أردوغان أن هناك حملة جرت ولا تزال جارية في الولايات المتحدة الأميركية لتشويه صورة تركيا، واصفاً تلك الحملات “بالدنيئة والقذرة”، وأن “البعض يتعاون فيها مع ممثلي اللوبي الأرمني، ويقدم لهم الدعم المالي لقاء ذلك”.

وقبل أيام وافقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قرار ينص على الاعتراف بأحداث عام 1915 على أنها إبادة عرقية ضد أرمن الأناضول، حيث تم تمرير المشروع الذي تقدم به رئيس لجنة العلاقات الخارجية الديمقراطي روبرت منينديز بموافقة 12 نائباً مقابل رفض 5 فقط.

من جهته، عبر جميل جيجك رئيس البرلمان التركي، عن استعداد بلاده لمواجهة تاريخها، داعياً العلماء والمؤرخين وكل المطلعين في ما يتعلق بأحداث عام 1915 ومزاعم الإبادة الجماعية بحق أرمن الأناضول إلى البحث والتمحيص وتقديم ما لديهم.
يذكر أن نهاية عام 2011 شهد أزمة دبلوماسية هي الأعمق بين تركيا وفرنسا بسبب تصويت الجمعية الوطنية الفرنسية على قرار يجرم انكار الابادة الارمنية، حيث استدعت أنقرة سفيرها من باريس وأوقفت العلاقات الاقتصادية والتدريبات العسكرية المشتركة مع فرنسا آن ذاك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.