البرلمان الأوروبي يدين الهجوم على كسب

خلال الجلسة التي عقدها قبل أيام تبنى البرلمان الأوروبي قراراً حول الوضع في سوريا، وأعرب عن قلقه لتطور الأحداث فيها، خاصة في كسب وأوضاع المكونات الاجتماعية خلال الحرب الدائرة.

وأدان القرار الهجمات التي وقعت على بلدة كسب، حيث جاء في القرار “إن هجوم الجماعات الإرهابية المسلحة المدعومة من القاعدة أدى الى ترحيل السكان الأرمن المسالمين في بلدة كسب ذات الغالبية الأرمنية. نحن ندين الهجوم على كافة المكونات الاجتماعية ومن بينهم الأرمن والأكراد. وندعو كافة الأطراف لوقف كل تلك الأعمال”. مشيراً الى مسؤولية جميع الأطراف في حماية كافة الأقليات في البلاد، مع التأكيد على التنوع الثقافي والديني الغني لتلك المناطق، الذي يشكل جزءاً من المجتمع السوري.

وأشار مدير مكتب القضية الأرمنية في أوروبا كاسبار كارابيديان أن القرار كان مخففاً حيال تركيا، التي فتحت حدودها أمام المجموعات المسلحة للهجوم على كسب، معتبراً تركيا المسؤولة عن الهجوم الذي وقع في تلك البلدات التي يقطنها المسيحيون والأكراد، وكذلك عن عرقلة دخول المساعدات، مضيفاً أن تركيا مسؤولة عن دعم المتطرفين الذين يدفعون السكان المسالمين على الحدود السورية للنزوح.

وقال إن الأرمن الذين نجوا من الابادة المرتكبة على يد الأتراك قبل 99 عاماً ممتنون للشعب السوري لاحتضانهم الأرمن، والأرمن في العالم يأسفون للوضع السائد في سوريا اليوم، ويأملون أن يعود الأمن والاستقرار اليها، فهم يعتبرون كل المكونات جزءاً من سوريا، وينبغي مشاركتهم في عملية إعادة بناء سوريا دون تدخل خارجي.

ملحق أزتاك العربي للشؤون الأرمنية

Leave a Reply

Your email address will not be published.