حفيدة الكاريكاتير المصري الأرمني صاروخان: تراث جدي ملك مصر للأبد

كتي أحد عادل حول لقاء “الرأي” المصرية مع السيدة سيلفا كارو حفيدة فنان الكاريكاتير المصرى الكبير الكسندر صاروخان الأرمني الأصل على هامش افتتاح معرض لاعمال صاروخان بمكتبة القاهرة الكبرى بالتعاون مع الجمعية الأرمينية وبإشراف والدها كارو يعقوب حيث يعتبر “صاروخان” أبو الكاريكاتير المصري والذي قام بتمصير الكاريكاتير المصرى بعد الفنان التركي رفقى والاسباني سانتوس، وقال بالرسم فى مجلة روز اليوسف وأسس مجلة أخر ساعة مع محمد التابعي، وقام بالالتحاق بأخبار اليوم مع مصطفى أمين وعلي أمين وابتكر شخصية المصري أفندي لتعبر عن الواقع السياسى الذى تعيشة مصر فى النصف الأول من القرن العشرين.

وتقول السيدة سيلفا عن جدها: لا أزال أحمل لجدى العزيز صاروخان الكثير من الذكريات فقد كان مرحا وهادئا وودودا وحنون وكتلة متوقدة من الحماس والنشاط والفن وظل يعمل حتى اخر يوم فى حياته في يناير سنه 77.

وتكمل السيدة سيلفا: لقد أنجب جدي ابنة واحدة هي أمي التي أنجبتي وأختي سوسي، ونحن لا نزال نملك تراث جدي من صور وكتب ورسوم وإسكتشات، وهو تراث لا يقدر بثمن بالنسبة لتاريخ الكاريكاتير المصري والصحافة المصرية لأن صاروخان أثرى الصحافة المصرية برسومه وإبداعاته طوال أكثر من خمسين عاما لذلك نحن نعتبر أن تراث جدى هو تراث مصرى خالص تملكه مصر الى الأبد ونريد أن نسلمه لجهه مصريه تقيمه وتقدره وتحتفظ به وتعرضه فى جناح خاص في متحف للكاريكاتير يليق بتاريخه ونحن على استعداد للتعاون مع أى جهه ثقافية في العرض المتحفي لتراث جدي بشرط إحترامه وتقديره”.

ويلتقط خيط الحوار والدها السيد كارو يعقوب ويقول: أعمال صاروخان التي اعرضها في المتحف هى لوحات تشكل تاريخ مصر الفني والسياسي والصحفي والكاريكاتوري لأنها ترسم واقع مصرى عريق وواقعى …ففي لوحة “السيرك السياسي” يرسم كل رموز مصر السياسية والحزبية فى الأربعينات، وفي لوحة الجامعة العربية يرسم كل زعماء العالم العربى وهم حول جمل يمثل الجامعة العربية يركبه الدكتور عبد الرحمن عزام الامين العام للجامعة العربية، بالاضافه الى عشرات اللوحات والتى منها لوحات تشكيليه أكاديمية مثل لوحه “الندابات” التى تجعله من أهم الفنانين التشكيليين فى مصر الى جانب ريادته لفن الكاريكاتير المصري، بالإضافة لرسومه لزعماء العالم فى الحرب العالمية الثانية وقد قمت بتفريغ اللوحات الاصلية وكتبت علي الهوامش الاسماء والتفاصيل لتكون توثيقا لهذا التاريخ العريق.

ويكمل السيد كارو يعقوب حديثة عن الرائد الارمني صاروخان: رغم تاريخ صاروخان وريادته للفن الكاريكاتيري المصري وتلقيبه بأبو الكاريكاتير المصري الا أن مصر لم تكرمه حتى الأن إلا من فيلم تسجيلي من إنتاج وزارة الثقافة من إخراج وكتابة معتز راغب منذ عدة سنوات رغم أنه حصل على الجنسية المصرية عام 55 تكريماً من رجال ثورة يوليو لأنهم كانوا يعرفوا قيمة صاروخان ونضاله من أجل القضية المصرية قبل يوليو 52 رغم جذوره الأرمينية الا أنه مصري بالانتماء والحب والتلاحم.

وأن التكريم الوحيد في حياه صاروخان كان عام 1960 فى الولايات المتحدة الامريكيه بعد مشاركتة بمعرض فني عن السلام ونحن نتمنى من مصر تكريمه على الأقل نظير حبه لا وايمانه بشعبها وقضيتها فى التحرر ومقاومه الاستعمار.

Leave a Reply

Your email address will not be published.