موقف مؤيد لحزب الحركة الوطنية المصرية للاعتراف بالإبادة الأرمنية


أفادت الوطن المصرية أن قيادات حزب الحركة الوطنية المصرية استقبلت السفير الأرميني في مصر أرمين ميلكونيان، بمقر الحزب في إطار بحث العلاقات المشتركة بين مصر وأرمينيا.

وقال المستشار، يحيى قدري، النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، إن “الشعب الأرمني يمتلك مواهب متميزة في علوم الفن والإدارة، وإنهم اندمجوا في الشعب المصري منذ قدومهم إلى مصر بعد جرائم الإبادة على يد الأتراك العثمانيين عام 1915، حيث إنهم شغلوا بعد ذلك مناصب مهمة في الدولة المصرية بعد أن استقبلهم الشعب المصري واستوعبهم في صفوفه، منقذًا إياه بعد التهجير القصري من قِبل السلطات التركية”.

وأضاف قدري أن “حزب الحركة الوطنية المصرية من الأحزاب القوية في مصر ولديه الطموحات الكبيرة في تحقيق مستقبل أفضل للشعب المصري، يسعى الحزب إلى الحصول على أعلى عدد من المقاعد البرلمانية في مجلس النواب المقبل، من خلال الاندماج والنزول إلى الشارع ورصد متطلبات المواطنين، ومن خلال التحالفات الحزبية التي يقوم الحزب بدراستها لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة معًا”.

وأكد قدري “أننا نؤيد حقوق الشعب الأرمني في اعتراف تركيا بالمذابح التي نُفذت قبل ما يقرب من مائة عام”.

وصرّح الدكتور صفوت النحاس، أمين عام الحزب، أن مجالات التعاون بين مصر وأرمينيا يجب أن تكون أكثر مما هي عليه الآن لزيادة حجم التعاون بين البلدين، وإحياء جمعية الصداقة المصرية الأرمينية من جديد وعودة مجلس الأعمال المصري الأرمني لتنشيط العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، مشيرًا إلى “أننا في حزب الحركة الوطنية المصرية نؤيد حصول الشعب الأرمني على حقوقه كاملة والاعتراف بالمذابح التي تعرّض لها، وهناك أفكار حديثة وكثيرة للتوسع في التعاون بين البلدين”.

فيما صرح السفير الأرميني “أشكر موقفكم في الحزب تجاه القضية الأرمنية وهي من أهم القضايا التي نهتم بها في المحافل الدولية ونطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بها من قبل تركيا، وأن أردوغان وحكومته ليس لديها أي نية بالاعتراف بالإبادة ويحاول التهرب من المسؤولية، ونسعى مع الدول الأصدقاء ممارسة الضغط حتى تعترف تركيا بالجرائم التي ارتكبتها في حق الشعب الأرمني”.

وقال الدكتور أرمين مظلوميان، مستشار السفير الأرميني في مصر، إن مصر من أول الدول التي اعترفت بأرمينيا بعد الاستقلال وأسست علاقات اقتصادية معها عام 1992، مشيرًا إلى أن السفارة الأرمينية في مصر هي أول سفارة خارجية لها في العالم، وهناك أكثر من 40 اتفاقية اقتصادية وسياسية واقتصادية وتعليمية بين مصر وأرمينيا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.