مجموعة مينسك: غياب آلية التحقيق في خرق إطلاق النار سيؤدي الى تقاذف الاتهام بين أرمينيا وأذربيجان

في نهاية الزيارة التي قاموا بها الى كاراباخ الجبلية بين 16-19 أيار، نشر رؤساء مجموعة مينسك بياناً أشير فيه الى أن الهدف الأساسي للزيارة كان التعرف على الوضع في كارفاجار (ويذكر في البيان تسمية كيلباجار) وبيرتسور (ويذكر في البيان تسمية لاتشين).

وأنهم لاحظوا أمور إيجابية في البنى التحتية ولكن لم يلاحظوا أي تغير في الأعوام الأخيرة في عدد السكان.

كما زار الرؤوساء المناوبون خزان سارسانغ للمياه وناقشوا وضعه مع المسؤولين.

وأعربوا عن أسفهم لوقوع عمليات خرق لنظام وقف إطلاق النار والتي تؤدي إلى وقوع ضحايا بشرية. وجاء في الإعلان: “إن غياب آلية التحقيق في عمليات الخرق ستؤدي الى تقاذف الاتهام بين الأطراف”.

وفي إطار الزيارة التقى الرؤوساء المناوبون بالمسؤولين في يريفان وباكو. وناقشوا خلال اللقاءات العملية السلمية، وأشاروا إلى أن بيانات رؤوساء الدول التي ترأس مجموعة مينسك الصادرة بين عامي 2009 و 2013 تشكل أساساً للتسوية الدائمة للنزاع.

Leave a Reply

Your email address will not be published.