إدانات أرمنية رسمية للوضع في حي (الميدان) ذات الأغلبية الأرمنية في حلب

أثار الوضع المأساوي في حلب ضجة كبيرة في العالم، حيث أدينت العمليات العسكرية بشدة من قبل العديد من الجهات الأرمنية.

وجاء في بيان لجنة القضية الأرمنية في أوروبا التابعة لحزب الطاشناك أن اللجنة تدين الهجوم المستمر على أحياء حلب، حيث باتت بعض الأحياء ذات الأغلبية الأرمنية هدفاً للمتطرفين.

ودعت اللجنة الاتحاد الأوروبي لتغيير موقفها، والضغط على تركيا لوقف تسليح المجموعات وإرسالها الى سوريا، والهجوم على تلك الأحياء التي يقطنها غالبية من السوريين الأرمن، حيث كانت هيئة الإغاثة للسوريين الأرمن أعلنت حي الميدان في حلب ذات الأغلبية الأرمنية منطقة منكوبة بسبب الأضرار الهائلة.

ودعت اللجنة الدول التي تدعم الإرهاب للتدخل ووقف الهجوم على تلك الأحياء.

كما أشار البيان الى “أن تلك الدول التي لن تبادر ستأخذ المسؤولية المعنوية للعمليات المعادية للأرمن”. ودعت اللجنة السلطات السورية لاتخاذ كافة الإجراءات لتوفير أمن الشعب الأعزل الذي يتطلع للعيش يسلام وأمان في مدنه وقراه.

في نفس الوقت وجهت لجنة القضية الأرمنية في أوروبا رسالة الى الممثلية العليا للشؤون الأمنية والسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون ناشدت فيه الى ممارسة الضغوط على الدول ومنها تركيا التي تدعم الجماعات الإرهابية في سورية. مشيرة الى وجود أدلة بأن القوى التي لها صلة بتنظيم القاعدة وبتزودها بالأسلحة من قبل تركيا دخلت في الأيام الأخيرة من الأراضي التركية مجدداً وبدأت بقصف الأحياء ذات الغالبية الأرمنية في حلب. ودعت باسم الأرمن في اوروبا الى اتخاذ خطوات للضغط على الدول التي تشجع الجماعات التي لها صلة بالقاعدة لإيقاف تمويلها وإمدادها بالأسلحة وخاصة تركيا.

يذكر أن لجنة القضية الأرمنية في أمريكا بعثت برسالة الى البيت الأبيض لطلب وقف الهجوم على الأرمن في سوريا. وأبدت عن قلقها من الوضع المتأزم في حلب، وكذلك في كسب، ومشاركة تركيا في عملية التهجير القسري التي جرت على الأهالي الأرمن في قرية كسب.

ومن جهتها أصدرت وزارة الخارجية الأرمنية بياناً أدانت فيه بشدة الاعتداءات التي جرت على حي الميدان في حلب ذات الأغلبية الأرمنية، والتي أدت الى أضرار بشرية ومادية كبيرة، مشيرة الى أن الشرط الأساسي في حل الأزمة السورية هو وقف الاعتداءات.

ملحق أزتاك العربي للشؤون الأرمنية

Leave a Reply

Your email address will not be published.