شاهان كانداهاريان: استقلال كردستان العراق هي الخطوة الأولى.. والتطور يسير باتجاه تقسيم تركيا

أكد رئيس تحرير جريدة “أزتاك” الأرمنية شاهان كانداهاريان أن كردستان العراق التي أخذت مسارها الشرعي هو فقط جزء من كردستان الكبير في المستقبل، ورغم أنها تملك علاقات طبيعية مع أنقرة الآن إلا أنها الخطوة الأولى للمستقبل، أما المستقبل فهو تقسيم تركيا.

وأشار كانداهاريان الى أن النقطة الساخنة انتقلت من سوريا الى العراق، حيث تم التمهيد لإعلان الخلافة الاسلامية وتحديد حدودها الجغرافية وقرارات تعيين خلفائها. لافتاً الى أن الاحداث تتطور باتجاه دولة خلافة اسلامية افتراضية، ومن جهة أخرى تسرع الخطوات لشرعية كردستان الحقيقية. وهناك أحاديث عن تاريخ استفتاء لاستقلال كردستان العراق، أي تحديد مبادئ وحدة الأراضي العراقية.

ويشير كانداهاريان الى حذر البعض من استقلال كردستان، مع الأخذ بعين الاعتبار أحداث الحرب بين السنة والشيعة. ما يجعلنا نقتنع بوجود حقيقة أخرى لرسم خارطة جديدة تحت اسم الدين.

مضيفاً أن مهندسي الخلافة الاسلامية يقدمون واقعاً جديداً في المنطقة. والوسائل المتاحة تشير الى ايحاءات المراكز الجيوسياسية والرعاية والتمويل والتسليح.

ويؤكد كانداهاريان الى أن كردستان العراق التي أخذت المسار الشرعي هي فقط جزء من كردستان الكبير في المستقبل، وفق رؤية كردية. ورغم أنها تملك علاقات طبيعية مع أنقرة في الوقت الراهن إلا أنها الخطوة الأولى للمستقبل، أما المستقبل فهو تقسيم تركيا. ولا ننسى أنه تم خلق مؤشرات للتعاون مع كردستان العراق بشكل رسمي خاصة في المجال التجاري وبمبادرة من يريفان أيضاً.

ويختم قائلاً بأن كل هذه المعطيات من تنظيم استفتاءات وبدايات اعتراف باستقلال حقيقي، وتهديدات لأسلمة المنطقة، وإفراغ المنطقة من المسيحيين، كل هذا يشير الى خلق واقع جديد في المنطقة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.