الحكاية الكامنة وراء انتقال الكلّية من عينتاب إلى حلب

بقلم: آسر خطّاب

الجزء الأول

“كان هذا أصعب يوم عرفناه، وقفنا أنا وزوجي عاجزين عن فعل أي شيء…”

كتبت السيدة ميريل في العام 1917، بالنيابة عن زوجها رئيس الكلية د. جون ميريل، أن المضايقات التركية للأرمن في عينتاب اشتعلت في آب 1915، حين اعتقلت السلطات التركيّة ثلاثة بروفسورات من الكلية، واثنين من قساوسة الأرمن البروتستانت، لترميهم في زنزانة بمدينة أورفه بتهمة التحريض ضد الحكومة التركية. ولكن تمّت تبرئتهم بشكل “إعجازي” على حد وصفها.

وبالرغم من ذلك، شكّلت هذه الحادثة فاتحة الحملة التركية ضد أرمن المنطقة. وفي تلك الفترة كان الأرمن يشكلون الأغلبية الساحقة من طاقم المدرسين في الكلية.

في أيلول من ذات العام حاولت الكلية فتح أبوابها لاستقبال العام الدراسي، ولكن أعاقها شح الأموال اللازمة. ويذكر أن طاقم الكلية وافقوا على العمل بنصف رواتبهم فقط لضمان سير العملية التعليمية في الكلية.

ولكن بُعيد بداية العام الدراسي، طلبت الحكومة في اسطنبول قائمة بأسماء مدرسي الكلية ومديريها. مما أثار خشية د. ميريل وجعله يتردّد في استجابة طلب الحكومة، كان يعرف أن أغلبية المدرسين سيتم نفيهم. ولكنه استجاب لأمر الحكومة في نهاية المطاف.

في اليوم التالي حدث ما كان د. ميريل يخشاه، إذ أعلم غالبية أسرة الكلية بأنه يتحتّم عليهم الرحيل. وقد شمل هذا الأمر تقريباً كل شخص يمتّ بصلة للكلية، من مدرّسين وعمال ومزارعين… ما عدا رئيس قسم اللغة التركية الذي تم إعفاؤه.

تقول السيدة ميريل عن هذه الحادثة”: كان هذا أصعب يوم عرفناه، وقفنا أنا وزوجي عاجزين عن فعل أي شيء، بالكاد قادرين على الذهاب لرؤيتهم”. وفي الشهر ذاته، اقتحمت القوّات التركية كلية وسط تركيا، وأحكمت سيطرتها على الدار المخصّصة للأيتام.

وكانت هذه سابقة لثلاث اقتحامات أخرى تشنّ على الكلية وهي على الشكل التالي:

-من قبل القوّات التركية أثناء الحرب في الفترة الممتدة بين 15 تشرين الثاني و18 كانون الأول 1917.
– من قبل الإنكليز من 17 كانون الأول 1918 حتى 1 تشرين الثاني 1919.
– من الفرنسيين من 1 تشرين الثاني 1919 حتى 16 كانون الأول 1921.

وخرجت الكلية من هذه الاعتداءات بمعدل أضرار يفوق 114,000,00$.

يتبع…

المصدر:
American Missionaries in Turkey and Northern Syria and the Development of Central Turkey and Aleppo Colleges, 1874-1967 – Kennedy, Judd W

Leave a Reply

Your email address will not be published.