فاليري بواييه تقدم مشروعاً جديداً يجرم إنكار إبادة الأرمن

ذكرت “نوفيل دارميني” أن عضو البرلمان الفرنسي فاليري بواييه قدمت مشروعاً جديداً يجرم إنكار إبادات القرن العشرين والجرائم ضد الانسانية.

وبرأيي بواييه أنه عشية التحضيرات للذكرى المئوية للإبادة الأرمنية لا زالت فرنسا تمنع أي قرار يجرم إنكار الابادات، سوى المحرقة.

وذكرت النائب أنه حين تعترف فرنسا بالابادتين: المحرقة وإبادة الأرمن، يصبح انكار المحرقة مجرماً في البلاد. مؤكدة أنه ينبغي تغيير هذا الوضع غير العادل.

وأن امكانية تجريم إنكار الابادات والجرائم ضد الانسانية يجسد مسألة الوضع المأساوي في اطار اضطهاد المسيحيين في العراق.

وقالت: “ينبغي إقرار قانون يقترح تصنيف جديد للانكار. وانا أقترح ألا يتم اعتبار قانون الانكار استغلالاً لحرية التعبير، بل جريمة ضد الانسانية. ولهذا الأمر وجهان ايجابيان: الخروج من الطريق القانوني المسدود لفكرة المحكمة الدستورية حيال حرية التعبير، والدفاع عن ذاكرة كل الابادات”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.