تركيا تتفهم داعش وتتعاطف معها…!

بقلم: ليون زكي

بدأت تركيا تتحسس على رأسها خوفاً من أن ينقلب السحر على الساحر بعد أن لعبت بالنار خلال السنوات الثلاثة الماضية، فها قد بدأت تحرق أصابعها مع الأيام الأولى لعهد الرئيس الجديد رجب طيب أردوغان، حيث بدأ الرأي العام التركي يتلمس خطر داعش على حدود تركيا بعد خطف الديبلوماسيين الأتراك البالغ عددهم ٤٩في قنصلية الموصل، وبدأ الشعب التركي يشعر بأن حكومته السابقة قد ورطت الشعب التركي في عداء وأقحمته في مشاكل مع شعوب مجاورة له تربطها معه مصالح اقتصادية وروابط اسرية، مما يبدو أن الحكومة التركية بدأت تحصد ما زرعته.

فبحسب جريدة “زمان” التركية فإن أكثر ما يقلق تركيا هو “أن تكون نسبة التعاطف مع داعش في تركيا ليست بقليلة وخصوصاً داخل حزب العدالة والتنمية” فقد تسـاءلت الصحيفة: “ما الذي يمكن أن نتوقعه من رئيس الحكومة الجديد أوغلو عندما يحاول أن يتفهم هذا التنظيم بالقول أن وجوده مجرد ردة فعل… ” وحسب الجريدة نفسها أن “تركيا على الأقل غضت النظرعن داعش…” وهذه حالة خطيرة من دولة كبرى مثل تركيا، تستدعي البحث عن أسباب هذا التعاطف مع داعش…!

أكد مصدر حكومي تركي أن تركيا لن تشارك في العمليات المسلحة في إطار التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش في العراق وسوريا، ومن جهة أخرى ذكرت تقارير أن الجرحى من مقاتلي داعش يتلقون العلاج في المستشفيات التركية…!

مما يبدو أن تركيا ستكون أمام قرارات صعبة وإلا ستتحول إلى بلد معزول، مثل إغلاق حدودها تجاه داعش وأخواتها، أو ربما ستضطر لسحب الجنسية التركية من الإسلاميين المتشددين والتكفيريين والمجاهدين الذين يقاتلون في سوريا، وذلك فقط لتظهر حسن نواياها تجاه المجتمع الدولي والإنسانية جمعاء.

Leave a Reply

Your email address will not be published.