وزير الدفاع الأرمني: أرمينيا لا تقبل التنازل من طرف واحد”

“أذربيجان تحاول استخدام عمليات التحريض على الحدود للتأثير على عملية المفاوضات لتسوية نزاع كاراباخ”، هذا ما صرح به وزير الدفاع الأرميني سيران أوهانيان خلال لقائه بالطلاب والأساتذة في جامعة الاقتصاد الحكومية في أرمينيا.

وقال إن موقف أرمينيا في قضية تسوية نزاع كاراباخ الجبلية واحد ولا يتغير وهو أننا نؤيد الحل السلمي للنزاع.

مشيراً الى أنه لا خيار آخر لتقرير مصير الشعب في كاراباخ ويجب على الشعب الأرمني في هذه المسألة أن يعبّر عن إرادة واحدة.

وتناول الوزير التصريحات العدائية لأذربيجان والانتهاكات التي تمارسها على الحدود، التي تؤثر على المفاوضات.وأكد أن أذربيجان تقوم بتهديدات متواصلة في الفترة الأخيرة، بأنها ستحل النزاع عبر الوسائل العسكرية.

وأشار الى أن أذربيجان تتفوق على أرمينيا بالعتاد لكن ما زلنا نبقي على الوضع الراهن منذ 20 عاماً دون مشاركة طرف ثالث.وقال أوهانيان “في فترة التسعينيات كانت أذربيجان متفوقة علينا بالعدد والأسلحة، لكننا نتفوق عليها بجودة القوات المسلحة الأرمنية”.مضيفاً أن العدو بخطابه العسكري وبإستعراضه القوة من خلال الخروقات الحدودية يحاول التأثير على المفاوضات.

وخلال حديثه عن الوضع السائد على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان وخط التماس أكد الوزير أن الوضع هادئ اليوم في المنطقة الحدودية.وأشار الى أنه مقارنة بشهري تموز وآب فإن الوضع هادئ ولا تلاحظ زيادة في التوتر. وحسب سيران أوهانيان فإن العدو يواصل خروقات وقف إطلاق النار، ولكن بوتيرة أقل. وقال: “بلغعدد طلقات العدو على الحدود مع أرمينيا أدنى الدرجات، أما على الحدود بين كاراباخ وأذربيجان فإن عدد الطلقات في اليوم يتراوح بين 30 الى 40 طلقة”.

كما أكد الوزير الأرمني قائلاً “أننا دافعنا عن حدودنا في الحرب، ولكن العدو يحاول ممارسة الضغط ثانية للتوصل الى التنازلات من جانبنا. إننا نقبل بالاتفاقات الثنائية، ولكننا لا نقبل التنازلات غير المفهومة مقابل المجهول”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.