باحث في الشأن التركي: مصر ستضطر للاعتراف بـ”مذابح الأرمن” أمام العالم بعد نفاد صبرها

أكد محمد عبد القادر، الباحث في الشأن التركي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن المرحلة المقبلة ستشهد جهودا دبلوماسية نشطة جدا لوقف نشاط التحرك التركي في المنطقة العربة وتجاه دول الجوار.

وأضاف عبد القادر في تصريحات خاصة لـ”صدى البلد” أن مصر قد تعلن عن عدد من المبادرات التي ترسم طريقا لاحتواء الأوضاع في كل من العراق وليبيا وسوريا، يصاحبه تبادل للأدوار فيتراجع الموقف التركي الداعم لسياسة استمرار الفوضى في الشرق الأوسط، في مقابل تقدم الدور المصري بشكل ملحوظ.

وأكد أنه إذا استمرت الإدارة التركية في تجاوزتها ضد مصر قد تلجأ مصر مضطرة بعد ذلك للاعتراف أمام العالم بمذابح الأرمن، والإبادة التركية الشهيرة إبان عهد الخلافة العثمانية، وسينعكس ذلك على مزيد من القوة في العلاقات بين مصر وأرمينيا اللتي تمتلك “لوبي” قوي في الولايات المتحدة الأمريكية وتستطيع التأثير في الكونجرس لصالح مصر، إلا أن فتح هذا الملف يسبب شرخا كبير في علاقات مصر وتركيا قد لا يتم علاجه حتى بعد رجيل رجب طيب أردوان عن الحكم.

وأوضح أن مصر تتوخى الحذر هي الأخرى في استخدام ملف مذابح الأرمن لأنها لا تختصر علاقاتها بتركيا في شخص الرئيس “أردوغان” وتعمل لمرحلة ما بعد هذا الرئيس، إلا أنها قد تضطر للخروج عن هذا الخط أمام التجاوزات التركية غير المحسوبة.

وعلم “صدى البلد” من مصادر دبلوماسية خاصة أن مصر تدرس حاليا إدانة مذابح الأرمن التي وقعت عقب تطاول الرئيس التركي رجب طيب ادوغان على مصر خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

نجاة عطية الجبالي

Leave a Reply

Your email address will not be published.