الخياطون الأرمن بمصر برعوا في تفصيل ملابس أسرة محمد علي

أوضحت أسماء على بدر في كايرو دار –بوابة اليوم السابع أن عدد كبير من الخياطين بالقاهرةكانوا يخيطون ثياب الأهالي من أبناء البلد، وذكرت المصادر المعاصرة أن القاهرة كان بها خياطون من اليونان والأرمن يخيطون ملابس أفراد الطبقة العليا، وكان الخياطيون من اليونانيين والأرمن بارعون فى صناعتهم، ولهم دراية تامة فى تكليف الثياب بالقيطان أو الذهبى، حيث يصنعون منه أشكالا تطريزية ورسوما جميلة.

خياطون بالقصر الملكي

وارتقى بعض الخياطين الأرمن إلى العمل في قصور الطبقة الحاكمة، فمنهم من عمل رئيسا للخياطين في قصر إبراهيم باشا، كما أنهم برعوا فى التطريز، حتى احتفظ بعض الخياطين بمكانة مرموقة بسبب مهاراتهم، ووصل البعض منهم إلى أن أصبح “طراز سمو الخديوي توفيق“.

الملابس الأوروبية والخياطون

ورغم تعرض الخياطين إلى ضربة عنيفة بسبب تدفق الملابس الأوروبية الرخيصة ذات الجودة العالية خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، إلا أن الخياطين الأرمن تماشوا مع الأذواق الأوربية الحديثة، ولذا ظلوا يتبؤون مكانا مرموقا في السوق المصرية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.