سفير أرمينيا بالقاهرة يتذكر مذابح الأتراك في ذكرى الإستقلالويثمن دور مصر في مساعدة الناجين منها

حرصت سفارة أرمينيا بالقاهرة علي أن يكون الحفل الكبير الذي أٌقامته بمناسبة ذكرى الاستقلال مختلفا عن كل عام، حيث تزينت السفارة بمئات البالونات والزهور المتنوعة التي أضفت جوا مبهجا علي الحفل وضيوفه من المصريين والإعلاميين وأبناء الجالية الأرمينية في مصر.

وقد كان الدكتور أرمين ميلكونيان سفير أرمينيا بالقاهرة وطاقم العمل السفارة في إستقبال ضيوف الحفل الذي حضره عدد كبير من السفراء الأجانب والعرب العاملين بالقاهرة، ومنهم  سفير جورجيا بالقاهرة، وسفراء كوريا الجنوبية وروسيا وكازاخستان والمغرب.

وخلال كلمته التي ألقاها في الحفل، أكد سفير أرمينيا علي عمق ومتانة علاقات مصر وأرمينيا علي جميع المستويات، مؤكدا علي سعي الطرفين لتقويتها أكثر الفترة القادمة، مشيرا إلى المساعدات التي قدمتها الدول العربية وفي مقدمتها مصر للأرمن الناجين من المذبحة التي وقعت لهم عام 1915 على يد العثمانيين الأتراك، مؤكدا أن شعب أرمينيا لم ولن ينس تلك المذبحة وسيحتفل العام القادم بالذكرى المئوية الأولى لها.

وقبل نهاية الحفل الدكتور خالد فهمي وزير البيئة لتقديم التهنئة للسفير بذكرى الإستقلال، حيث عبر عن سعادته بحفاوة الإستقبال من سفير أرمينيا والسفراء الأخرين الذين حرصوا علي تحيته وتبادل الكروت الشخصية معه، كما كانت حواراته معهم تتسم بالضحك وخفة الدم التي أشاعت جوا من الود بينهم جميعا.

يذكر أنه في 23 سبتمبر 1990 تبنى المجلس الأعلى للبلاد “بيان استقلال أرمينيا”، فأعيد تسمية جمهورية أرمينيا السوفيتية الاشتراكية بجمهورية أرمينيا، وأقر البرلمان العديد من القرارات حول تثبيت الرموز الوطنية، ثم قرر المجلس الأعلى لجمهورية أرمينيا السوفيتية إجراء استفتاء شعبي عام بشأن خروج أرمينيا من الاتحاد السوفيتي، وفي حزيران 1991 اتخذ المجلس الأعلى قراراً باعتماد النظام الرئاسي نظاماً للحكم في جمهورية أرمينيا، وفي 21 ايلول 1991 وبموجب نتائج الاستفتاء الشعبي من أجل استقلال أرمينيا، حيث كانت نتيجة الاستفتاء 99 بالمئة، أصبحت أرمينيا جمهورية مستقلة.

علاء الدين ظاهر

مجلة روز اليوسف

Leave a Reply

Your email address will not be published.