بمناسبة الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية “دار الفارابي” تنشر “هواجس الذكرى المئوية ومناداة الى الكفاح” لكاسبار ديرديريان

نشرت “دار الفارابي” على موقعها تقديماً لكتاب أصدرته حديثاً بعنوان “هواجس الذكرى المئوية ومناداة إلى الكفاح” للمحامي كاسبار ديرديريان.

وذكر الموقع نبذة عن حياة المؤلف:فهو من مواليد عاليه (لبنان) 1934 من عائلة أرمنية مهجرة من أرمينيا الغربية المغتصبة من تركيا. تابع دراسته الجامعية أولا” في الجامعة الأميركية في بيروت (قسم الفيزياء)، ومن ثم في كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية لجامعة القديس يوسف في بيروت ونال الليسانس في الحقوق العربي والليسانس في الحقوق الفرنسي من كلية الحقوق في جامعة ليون (فرنسا).

إنتسب الى نقابة المحررين اللبنانيين من 1957 – 1964 وإلى نقابة المحامين اللبنانيين من 1965 – 2010 حيث تقاعد. انتخب رئيسا للجمعية اللبنانية للجامعيين الأرمن ( 1975 – 1979 ) وكان قد انتسب إلى الحزب الشيوعي اللبناني عام 1952. إنتخب رئيساً لجمعية الحلقة الأدبية الأرمنية اللبنانية بين 1992-1996 و 1998-2002.

شارك في المؤتمر التاسع (1977) لكتـّاب والصحفيين الفلسطينيين في تونـس وفي المؤتمر الأول للشتات الأرمني (باريـس 1982) وفي المؤتمر الرابـع لمؤتمر القومي العربي في بيروت (1993) وفي مؤتمر مكافحة الهجمة الصهيونية (1994) في بيروت، وفي المؤتمر الدولي للحقوقيين حول العلاقات بين الدولة والكنيسة ، والذي تعقد في أتشميازين (أرمينيا الشرقية عام 2001) ومثـّل فيه لكرسي كاثوليكوسية كيليكيا في أنطلياس (لبنان). وهو كان عضوا في اللجنة الإدارية للفرع اللبناني للرابطة العالمية للحقوقيين الديمقراطيين (1966) وعضو مؤسس في المجلس الحقوقي الأممي العربي – الأرمني (2012) كما كان عضواً في اللجنة الوطنية المركزية لإحياء الذكرى الستينية لجريمة إبادة الأرمن في أرمينا الغربية عام 1915 (لبنان 1975).

كصحافي كتب للصحف والمجـّلات الأرمنية اللبنانية وللمجـّلات العربية اللبنانية – “الفكر الجديد”، “الثقافة العربية” و”النداء”، والمجـّلات السورية “نضال الشعب” و”دراسات إشتراكية”. ألقى محاضرات في كلٍ من بيروت وطرابلس وبعلبك ودمشق وحلب ونيقوسيا وباريس.
من مؤلفاته: دراسة موثقة حول “العلاقات الخفية بين الصهيونية والطورانية وتهديداتهما على شعوب المنطقة”، “رؤى ومواقف”، “العلاقات بين الدولة والكنيسة والمنظـّمات السرّية المشبوهة تحت يافتة الدين”، “معركة سرداراباد والفصائل الأرمنية الثلاث” ، “في سبيل المؤتمر العالمي للشتات الأرمني”، “النظام الطوائفي اللبناني والوضع القانوني للطوائف الأرمنية وقوانين الأحوال الشخصية فيها”، “حول المسرح اللامعقول وأوجين إيونسكو (مع ترجمة لمسرحية “الملك يموت” من الفرنسية إلى الأرمنية)”.

أمـّا “هواجس الذكرى المئوية ومناداة إلى الكفاح” يتألف من قسمين، القسم العربي الأصغر يحتوي مقالات متفرقة منها السياسية والنظرية، والقسم الأرمني الأكبر يحتوي على مقالات ودراسات قانونية حول مشروع تأسيس منظمة عالمية للمهجـّرين من أرمينيا الغربية المغتصبة كلياً من تركيا والطرق القانونية لها وفق النصوص في قانون الدولي العام على غرار منظمة التحرير الفلسطينية لكي يحصل الشتات الأرمني صفة الشخصية المعنوية (القانونية) العالمية ليتمكـّن من مطالبة الهيئات الدولية بتحرير أرمينيا الغربية من الإغتصاب الطوراني التركي والدعوة إلى الكفاح ليس فقط من أجل تأسيس المنظمة العالمية للشتات الأرمني بل وأيضاً من أجل تغيير النظام الرأسمالي المعولم والمتوحش القائم في أرمينيا الشرقية حالياً. والمؤلف يجيد اللغات الأرمنية والعربية والفرنسية والإنكليزية والتركية الحديثة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.