تدشين كنيسة “مار قره بيت” للأرمن الأرثوذكس في موقع مغطس المسيح


ذكرت الصحف الأردنية أن مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني، افتتح أمين عام وزارة السياحة والآثار الأردني عيسى قموه، كنيسة “القديس قرهبيت” للأرمن الأرثوذكس في موقع معمودية السيد المسيح – المغطس، بحضور البطريرك نورهان مانوغيان، بطريرك القدس للأرمن الأرثوذكس، والمطران فاهان طوباليان، رئيس أساقفة الأرمن الأرثوذكس في الأردن، وعقل بلتاجي، أمين عمان الكبرى، وعدد من الأساقفة والكهنة من مختلف الكنائس وشخصيات عامة.

وهنأ عيسى قموه أبناء الكنيسة الأرمنية لافتتاح الكنيسة على الأرض التي شهدت عماد السيد المسيح، لافتاً إلى ارتباط المسيحية بالأراضي الأردنية منذ القرن الأول الميلادي مثلما ارتبط الزمان والمكان بالتاريخ المسيحي القديم والحديث، وما هذا الاحتفال إلا شهادة صادقة على الدور الهاشمي المبارك في الحفاظ على النسيج الاجتماعي الأردني والحفاظ على أهمية الوئام بين المسلمين والمسيحيين على أساس مبدأ المواطنة الصالحة والعدالة والمساوة.

وألقى البطريرك مانوغيان أكد فيها على أن هذه الكنيسة ستكون منبراً للسلام ومنطلقاً لبث روح التسامح وحضناً دافئاً لكل الأردنيين، شاكراً الملك عبدالله الثاني على وهبه لقطعة الأرض، والهيئة العامة لموقع المغطس لما بذلته من جهد ومساندة في إكمال الكنيسة.

وأضاف: “في الوقت الذي يهان به الإنسان من حولنا وفي الوقت الذي تهدم فيه المدن والقرى ودور العبادة من حولنا، وفي الوقت الذي تتلاطم فيه أمواج الفوضى من حولنا، لا سلطة ولا دولة ولا نظام ولا أمن ولا سلام، نرى الإنسان مكرم في وطننا الأردن، أمن على حياته وعرضه وماله ونشهد البنيان في كل شارع وحي وقرية ومدينة، تبنى المساجد والكنائس والمستشفيات، ويسود الأمن والنظام والعدل والسلام”.

وألقى سكرتير الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية في الأردن المهندس نرسيس نرسيسيان كلمة شكر فيها الرعاية الهاشمية للملك عبدالله الثاني والأمير غازي بن محمد، كما قدم الشكر للدكتور فيكين كاربيديان لتبرعه بكلفة البناء، وكل العاملين لإنجاز هذا العمل، موكداً أن الأردن يعتبر مناخاً فريداً للاعتدال والوسطية وحرية الأديان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.