ورشة عمل سياحية لبنانية أرمنية لتعزيز العلاقات الثنائية

ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام في لبنان أن وزير السياحة ميشال فرعون ترأس ورشة عمل بين قطاعي السياحة في لبنان وأرمينيا، حضره سفير أرمينيا أشودكوتشاريان، والمدير العام لوزارة السياحة ندى السردوك، ورئيسة نقابة السياحة الأرمنية كارين دافويان ومنسق الزيارة روبير الابيض وممثلة الميدل ايست آمال ابي نادر.

بداية، تحدثت دافويان فشكرت وزارة السياحة في لبنان على هذه الدعوة وحسن التنظيم من أجل تعزيز العلاقات السياحية بين لبنان”، متمنية “ان تنمو وتتطور سريعاً، وقالت دافويان:” عندما قررنا زيارة لبنان اثارت هذه الزيارة التعجب والتساؤل عن امكانية المجيء الى هذا البلد، لكنني وجدته بلدا جميلا رغم اننا لم نزر كل مدنه وقراه واماكنه السياحية وشعبه شعب مميز وبالتالي من المفروض تغيير الصورة عن هذا البلد الذي يتعايش فيه كل الطوائف سواسية”.

وقالت دافويان:” نحن نرد الزيارة بعد الزيارة الناجحة التي قام بها وفد من مكاتب السفر والسياحة في لبنان الى ارمينيا وهدفنا تعزيز العلاقات السياحية بين البلدين”.

والقى الابيض كلمة رحب فيها بالضيوف. كما شكر وزير السياحة ميشال فرعون على رعايته ورشة العمل بين قطاعي السياحة في لبنان وأرمينيا، كما شكر المدير العام لوزارة السياحة ندى سردوك على مساعدتها لنا من اجل انجاح هذا العمل وهدفنا هو اعادة تنشيط السياحة الى لبنان عبر السفارات الاجنبية المتواجدة في لبنان.

وأضاف:”اريد ان ارحب بسفير دولة أرمينيا في لبنان الذي اتاح لنا فرصة زيارة أرمينيا مع بعض من اصحاب المكاتب السياحية اللبنانية في شهر ايار الماضي ولقائنا مع عدد من مكاتب السياحة الأرمنية من خلال ورشة عمل في حرم وزارة الاقتصاد وبحضور نائب وزير الاقتصاد ورئيس القطاع السياحي”.

كما رحب بالسيدة كارين دافويان مع وفد من اصحاب المكاتب السياحية وايضا التلفزيون والصحافة الارمنية، من اجل استكمال ما بدأنا به وهو وضع خطة تنشيط السياحة بين لبنان ودولة ارمينيا لتبادل الوفود السياحية للتعرف على حضارة الدولتين طبعا من خلال برامج سياحية منظمة ومدروسة.
وشكر شركة الميدل ايست على التعاون ومساعدتنا دائما، وايضا شكر كبير لاصحاب الفنادق والمطاعم التي ساهمت ايضا بتقديماتهم من اجل انجاح هذه الزيارة”.

اما السفير الأرميني في لبنان آشود كوتشاريان فوجه دعوة للوزير فرعون لزيارة أرمينيا من اجل تطوير العلاقات بين البلدين خصوصا على الصعيد السياحي.

واكد “ان الزيارة التي قام بها وفد من مكاتب السفر والسياحة في لبنان الى ارمينيا حققت نجاحا بدليل انه تم الاتفاق مع شركة طيران الشرق الاوسط، الخطوط الجوية اللبنانية على تسيير رحلات بين بيروت وأرمينيا. كما ان تطوير العلاقات السياحية هي هدف نسعى اليه خصوصا مع لبنان الذي نتشابه معه ونتفاعل”. وتحدث عن “الواقع السياحي في أرمينيا التي يزورها مليون سائح سنويا، ونحن كلنا امل ان يزداد هذا العدد مع العلم ان ارمينيا تتمتع بمميزات سياحية تجذب السائح من كل انحاء العالم”.

وتحدث الوزير فرعون، فقال:” سعيد جدا ان اكون بينكم اليوم . هذا الاجتماع هو نتيجة اجتماعات عدة عقدناها منذ فترة ركزنا خلالها على ضرورة تعزيز العلاقات السياحية بين البلدين وذلك لسبب بسيط هو اننا شعبان صديقان ودولتان صديقتان وقريبان جدا من بعضنا البعض ولدينا جالية أرمنية تشكل جزءا مهما من الشعب اللبناني اكتشفنا من خلالها الارث والتراث الارمني ومدى التعلق بالماضي والتاريخ”. واضاف:” لقد زرت أرمينيا في العام 1991 لكنني اجد ان العلاقة توطدت وباتت امتن واقوى مع وجود ثلاث رحلات للطيران اسبوعيا خلال فصل الصيف ورحلة واحدة في فصل الشتاء وبالتالي سنسعى الى زيادة عدد الرحلات”. وتابع:”نحن نؤمن ان هناك الكثير لاكتشافه والتعرف اليه في هذا البلد. كما يوجد الكثير لتكشفونه في لبنان، وكما تعرفون فان الجالية الارمنية المهمة يمكن ان تشكل دليلا لكم في لبنان، ومنه الطبيعي ان هذه الاجتماعات ستساهم في تقوية العلاقات وبالتالي عندما نتحدث عن الصين او روسيا نقول: لا فلنبدأ من أرمينيا. انا سعيد في هذا الاجتماع، روبير قام بعمل جيد واذا كان لديكم اية اقتراحات ان تعرضوها لمتابعتها في وزارة السياحة ليس فقط بهدف التجارة لكن ايضا بهدف تمتين العلاقات الانسانية المهمة بين البلدين.

وقال:”يوجد في سوريا جالية أرمنية تعاني بسبب الحرب، ونحن نعرف ان هذا الشعب عانى الكثير، نشاركه المعاناة، لكنه شعب لعب دورا مهما في لبنان ونعرف تاريخه حيث ستحيون الذكرى المئوية للمجزرة الأرمنية التي يشارككم فيها الشعب اللبناني”. وتابع:”نحن نشجع اللبنانيين على زيارة أرمينيا والمشاركة في اعادة الاعمار السياحي خصوصا ان عدد السياح يتزايد وجزء منهم هم من الأرمن في العالم الذين يزورون بلدهم كل عام كما في لبنان، واعتقد ان لبنان وأرمينيا يضمان طاقات مهمة ولديها ديناميكية لافتة وهدفنا تعزيز التبادل السياحي وقد تعززت بفضلكم”.

بعد ذلك بدأت ورش العمل بين الوفد السياحي الأرميني ووفد السياحة في لبنان المكون من ممثلين عن وزارة السياحة ومكاتب السفر والسياحة والفنادق وغيرها لدرس كيفية تمتين العلاقات السياحية بين البلدين.

Leave a Reply

Your email address will not be published.