5 مطالب من تركيا بعد الاعتراف بالإبادة الأرمنية

خلال جلسة في البرلمان الأرميني بعنوان (العالم دون الإبادات) طرح مدير مكتب القضية الأرمنية والشؤون السياسية لدى المجلس الأعلى لحزب الطاشناك كيرو مانويان أفكاراً عديدة في إطار المطالب الأرمنية ومسؤولية تركيا.

وأكد أنه عشية الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية ينبغي التحرك لتحديد المطالب من تركيا. ولذلك منذ عام 2007 بدأت مجموعة من الباحثين والمختصين بدراسة التعويض للإبادة الأرمنية، وخلصت المجموعة الى تقرير مفصل عن الناحية القانونية والتاريخية والسياسية والمعنوية لقضية التعويض للابادة الأرمنية التي جرت بين 1915-1923.

وعلى أساس نظرية العدالة الانتقالية يقترح التقرير ملفاً خاصاً بالتعويض يشمل 5 عناصر. وبما أن المجرم المباشر في الإبادة الأرمنية لم يعد حياً لمحاكمته فإنه لا يمكن تحقيق ذلك.

والعنصر الثاني هو الاعتراف، والاعتذار، والتربية والذكرى. أي أن تقوم الحكومة التركية والهيئات غير الحكومية المتواطئة بالاعتراف رسمياً بالإبادة، وأن تطلب الاعتذار.كما ينبغي أن يذكر في الاعتراف تفاصيل دقيقة عن الإبادة، وعلاقة تركيا المعاصرة بالإبادة، وشرح مسؤولية تركيا حيال الأرمن.

ووفق برناج التعويض، يتوجب على تركيا تنفيذ مبادرات تربوية واسعة، توضح من خلالها تاريخ الإبادة في المناهج التربوية. كما ينبغي أن تقيم تركيا متاحف عديدة وتمول فعاليات لذكرى الإبادة في تركيا والعالم. وكذلك لإعادة إحياء الأسماء الأرمنية التاريخية لكافة المناطق.

يتعلقالعنصر الثالث بدعم الأرمن وأرمينيا، أي يتوجب على الدولة التركية توفير الدعم السياسي وغيره للدولة الأرمينية والأرمن في العالم، بهدف تأمين حياتهم المديدة.

بالإضافة الى التعويض المادي ووقف العمليات المسيئة كما جرى عند إغلاق الحدود الأرمنية التركية، ينبغي على تركيا اتخاذ مواقف إيجابية.

أما العنصر الرابع فيقضي بأن تستعيد تركيا عافيتها، أي بالإضافة الى وقف عملية الانكار وتعزيز الاحترام حيال الأرمن في تركيا، يتوجب على الدولة التركية والمجتمع التركي استئصال آثار فكر وعقيدة الإبادة ومعاداة الأرمنية من كافة الهيئات.

وينصالعنصر الخامس على أنهيتوجب على تركيا إعادة الأملاك، والتعويض مقابل الوفاة والمعاناة، أي ينبغي إعادة الأراضي التي تم الاستيلاء عليها خلال فترة الإبادة، وكذلك المباني والعقارات والأملاك المنقولة وغير المنقولة. وكذلك دفع التعويض للدولة الأرمنية والمؤسسات الأرمنية عن الأملاك التي دمرت عبر طرق عادلة.وقال مانويان: “المطالبة بأن تتحمل تركيا مسؤوليتها سيسهم في منع الإبادات وتكرارها”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.