ندوة بكلية آداب الإسكندرية تؤكد أن تركيا استهدفت التطهير العرقي للأرمن وتوصي بشعبة للغة الأرمنية

نظمت كلية الآداب بجامعة الإسكندرية، ندوة بعنوان “الآثار الثقافية لمذبحة الأرمن”، بمناسبة الذكرى المئوية للمذبحة، حضرها الدكتور عباس سليمان عميد الكلية، وأدارها الدكتور مجدي عجمية رئيس قسم اللغات الشرقية بالكلية.

وقال الدكتور محمد رفعت الإمام، الأستاذ بكلية الآداب، إن الجانب التركي ارتكب في حق الأرمن جرائم إبادة، بهدف “تركيع” نزعات الاستقلال، ثم تحولت لتطهير عرقي، سعيًا لدولة قومية.
وأشار الإمام إلى أن إجمالي ضحايا المذبحة بلغ أكثر من 200 ألف شخص، في عهد السلطان عبد الحميد، ثم أكثر من مليون ونصف المليون نسمة عام 1915، بينما بلغ إجمالي عدد سكان أرمينيا في مطلع القرن العشرين نحو 3 ملايين نسمة فقط.

ولفت إلى أن تلك المذبحة أخطر من الأحداث النازية، نظرًا لتعرض الضحايا للتصفية في بلادهم، وليس خارجها، ومستعرضًا بعض الأعمال الأدبية المستوحاة والمتأثرة بجرائم الإبادة، التي تعرض لها الأرمن.

وأوصى الحضور بدراسة مقترح بتأسيس شعبة للغة الأرمنية وآدابها، منبثقة من قسم اللغات الشرقية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.