رسائل رعوية مكرسة لذكرى مئوية الإبادة الأرمنية من كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا وكاثوليكوس عموم الأرمن

جرى في 27 كانون الأول تلاوة الرسائل الرعوية المكرسة لذكرى مئوية الإبادة الأرمنية. وتناولت الرسالة الرعوية من كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا آرام الأول كيشيشيان معاناة الأرمن نتيجة الإبادة الأرمنية التي تعرضوا لها قبل مئة عام، وكذلك الجهود التي بذلت خلال مئة عام للدفاع عن القضية الأرمنية للتذكير بالجريمة والاعتراف بها من قبل العديد من برلمانات الدول. وأكد الكاثوليكوس آرام الأول على ضرورة الاستمرار بالنضال والكفاح، ونقل المطالبة الى المجال القانوني ومتابعة الحقوق المسلوبة من خلال القانون الدولي.

مشيراً الى أن معاهدة الابادة وحقوق الانسان تؤكد على أن الإبادة هي جريمة ضد الإنسانية، لذلك مهما كان القاتل والمبيد من شخص أو دولة فينبغي أن يحال الى المحكمة الدولية، حيث يتطلب الاعتراف بالابادة التعويض، فهما أمران مكملان.

وأشار الى أن الشعب الأرمني في أرمينيا وأرتساخ والشتات يستعد لاحياء الذكرى المئوية للابادة الأرمنية. وينبغي أن يكون الاحياء من خلال تقييم ذلك التاريخ على مستوى عال، وأن تكون المئوية نقطة تحول للشعب الأرمني لاستعادة الحقوق العادلة.

وشدد الكاثوليكوس أن مراسم تطويب شهداء الإبادة الأرمنية في 23 نيسان 2015 برئاسة الكاثوليكوسين سيكون حدثاً هاماً في إطار فعاليات الذكرى المئوية.

كما شدد على أن تكون المبادرات والفعاليات التي تجري لمتابعة القضية الأرمنية موحدة، فالقضية الأرمنية هي قضية كل أرمني، وقضية الجيل الأرمني الصاعد.

ودعا الأرمن للمشاركة في الجهود الشاملة لاستعادة حقوق الأرمن. وكذلك للمشاركة في المراسم الكنسية والفعاليات العامة، وتخصيص الذكرى المئوية في المدارس الأرمنية، وتناول موضوع الاعتراف بالابادة والتعويض عبر المحاضرات والمنشورات، وتنسيق الجهود لاحياء الذكرى بشكل لائق.

في حين شدد الكاثوليكوس كاريكين الثاني كاثوليكوس عموم الأرمن الأرثوذكس في رسالته الرعوية على أن الأرمن يسجدون وينحنون أمام النصب التذكارية التي تجسد الإبادة الأرمنية في مئات الكنائس الأرمنية.

وتناول الكاثوليكوس كاريكين الثاني عواقب الإبادة من تهجير قسري وإفراغ أرمينيا الغربية، والضرر الذي لحق بالثقافة الأرمنية.

وأشار الى امتنان الأرمن للدول والمنظمات التي اعترفت بالابادة الأرمنية. وقال: “لتكن الذكرى المئوية مسيرة للانبعاث، وفرصة ليتعرف أبناء الشعب الأرمني على الإرادة البطولية لأجدادهم، والروح الوطنية. ولتكن دعوة للاستمرار في مسيرة المطالبة لحقوقنا. نصلي من أجل السلام والأمان للوطن والشعب الأرمني، وأرواح الشهداء الأرمن”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.