ليون زكي: لا يحق لأوغلو رئيس حكومة السجل الأسود في الصحافة المشاركة في مسيرة شارلي ايبدو

ندد ليون زكي، رئيس مجلس الأعمال السوري الأرميني، بمشاركة رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في “المسيرة الجمهورية”، التي شارك فيها ٤٠ زعيم ومسؤول دولة في باريس الأحد ١١ كانون الثاني للتنديد بالهجوم على الصحيفة الأسبوعية شارلي ايبدو.

ولفت زكي، في تصريح لموقع “أزتاك العربي” إلى أن مشاركة اوغلو في التظاهرة الباريسية، التي حضرها نحو مليون ونصف مليون متظاهر، محاولة لذر الرماد في عيون الدول الأوربية ووسائل إعلامها التي تتابع وتكشف عن فضائح الحكومة التركية ضد الصحافيين المعتقلين لديها بما يجعلها حكومة “السجل الأسود” في تاريخ السلطة الرابعة وصاحبة الجلالة.

وأشار زكي إلى أن مشاركة أوغلو في التضامن مع ضحايا الإرهاب في باريس لقي إدانة واسعة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان وخصوصاً المدافعة عن حرية الصحافة.

وقال: “برز من الإدانات ما ورد في بيان المكتب الوطني لمجلس تنسيق المنظمات الأرمنية في فرنسا والذي عدّ حضور أوغلو في التظاهرة “عار وإهانة” لضحايا وأرواح موظفي شارلي ايبدو على اعتبار تركيا “صاحبة الرقم القياسي” في أعداد الصحفيين المغيبين في سجونها ضمن مساعيها لكم أفواه الإعلام، وهو ما أثار الكثير من السجال بين السلطات التركية ودول الاتحاد الأوربي الذي تسعى تركيا للانضمام إليه لدرجة أن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان هدد بإدارة ظهر بلاده للاتحاد إذا ما استمرت الانتقادات الموجه لسلطات حكومته في هذا الإطار”.

وضم زكي صوته إلى صوت “المكتب الوطني لمجلس تنسيق المنظمات الأرمنية في فرنسا” والذي شدد بيانه على أن “مساعدة تركيا للتيار الجهادي الذي صدر الإرهاب إلى باريس لم يعد سراً اليوم”

وذكر ليون زكي بتقارير إعلامية غربية أخيرا أكدت أن تركيا صدرت زهاء ١٢ ألف “جهادي” إلى سورية والعراق للقتال إلى جانب تنظيمات إرهابية مثل “داعش” و”جبهة النصرة” عدا عن تسهيلها لعبور المقاتلين الأجانب إلى البلدين وعودتهم لتنفيذ عمليات إرهابية في بلدانه الأم كما حدث في استراليا وفرنسا أخيراً.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.