تغيير درس الفتح العثماني إلى “الغزو” لأول مرة في التعليم المصري

الخبراء اعتبروه رداً سياسياً على الدور التركي المتصاعد

القاهرة – مصطفى سليمان

فيما اعتبره الخبراء رداً سياسياً على الدور التركي المتصاعد في الوقت الحاضر عربياً وإسلامياً، غيرت وزارة التربية والتعليم المصرية لأول مرة في تاريخ مناهجها التعليمية درس الفتح العثماني لمصر إلى “الغزو العثماني”.

جاء ذلك مع انطلاق العام الدراسي الجديد بمصر الأحد 19-9-2010 وسط ترقب وجدل، بعد الإعلان عن حذف جزء كبير من المناهج في جميع المراحل، فيما قررت بعض الإدارات التعليمية إحكام سيطرتها على الطلاب بوضع أسلاك شائكة حول المدارس وتعلية الأسوار لمنع تسرب التلاميذ من المدارس. وشوهدت هذه الأسلاك في بعض مدارس الإدارة التعليمية بمنطقة شبرا وروض الفرج وسط القاهرة.

وقال مصدر مسؤول بمديرية التربية والتعليم بمحافظة الجيزة لـ”العربية.نت” إنه تم تغيير المناهج كلية في مرحلتي الصف السادس الابتدائي والصف الثالث الإعدادي، واستبدالها بمناهج حديثة تتناسب مع عقلية طالب القرن الواحد والعشرين، وتصل كتب هذه المناهج خلال الأسبوع الأول من العام الدراسي الجديد.

وكانت تقارير صحافية قد أكدت إصدار وزارة التربية والتعليم نشرات سرية الى مديريات التعليم بالمحافظات بالمحذوفات

وأكد وزير التربية والتعليم أحمد زكي بدر في جولته التفقدية مع بدء العام الدراسي الجديد “أن الوزارة تراجع الكتب بدقة وتدرس حالياً تطويرها كما أنها تراجع كتب المستوى الرفيع”.

وقالت صحيفة “الدستور” إنها حصلت على النشرة السرية بالمواد المحذوفة، ورصدت مثالاً على ذلك بنشرها أجزاء من النسخ المطورة لمادة “الدراسات الاجتماعية” المقررة على المرحلة الثانوية.

ورصدت قيام الوزارة بتغيير اسم درس “الفتح العثماني لمصر” ليتحول إلى “الغزو العثماني”. واعتبر الخبير التربوي جمال عبدالهادي في حديثه لـ”العربية.نت” أن هذا التغيير يعد رداً سياسياً مصرياً على الدور التركي في العالم الاسلامي والمنطقة العربية، ومحاولة “لدحض هذا الدور والتقليل منه خاصة في ظل الحديث عن ارتباط هذا الدور بالخلافة العثمانية التي يعتبرها بعض المؤرخين آخر دول الخلافة الإسلامية”.

وذكر الكتاب المدرسي الجديد في مادة الدراسات الاجتماعية “أن السبب في وقوع الغزو هو رغبة السلطان العثماني سليم الأول في توسيع ممتلكاته في الشرق عن طريق الاستيلاء على مصر التي تمثل قلب العالم الإسلامي”.

وفي شرح درس “الغزو العثماني لمصر” يستطرد الكتاب “لجأ العثمانيون إلى الدين واستخدموه لاستمرار فرض سيطرتهم على العالم العربي، خاصة أن عقلية العصور الوسطى كانت سائدة في العالم العربي، وهي عقلية تعتمد على الحفظ والتلقين والاهتمام بالعلوم الشرعية والفقهية دون العلوم التطبيقية”.

19 ايلول 2010

http://www.alarabiya.net/articles/2010/09/19/119715.htm

Leave a Reply

Your email address will not be published.