المؤرخ التركي: “دعوة أردوغان للرئيس الأرميني معيبة”

صرح المؤرخ التركي أوميت كورت المعروف في الأوساط الأرمنية أن الرسالة التي بعثتها تركيا إلى رئيس جمهورية أرمينيا من أجل مراسم إحياء ذكرى معركة (تشانيكالي) غاليبولي هي خطوة مناقضة من قبل أردوغان بعد أن قدّم التعازي للحكومة الأرمنية في الرابع والعشرين من نيسان الماضي.

حيث أنه ألّف بالتعاون مع تانير أكشام كتاباً عن “الممتلكات المتروكة” إثر أحداث الإبادة. وقد نقلت جريدة “راديكال” المقابلة التي أجراها الصحفي سردار كورجين مع أوميت كورت عن “تهرّب أنقرة المعيب من الدردانيل”.

وأشار أوميت كورت أن تهرّب أردوغان من التعزية بحجة احتفالات تشانيكالي يعتبر تشويهاً للتاريخ. حيث أن الجنود الأرمن حاربوا في الجيش العثماني خلال هذه المعركة وقدّموا شهداء كثيرين ولأجل ذلك فإن السلطات التركية بدل أن تدّعي “الاستذكار العادل” يجب أن تقدّم التعازي لأهالي اولائك الذين تعرضوا للتهجير والإبادة وتعلن فتوة لهؤلاء بعد صلاة الجمعة.

وقد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحفي بالتشارك مع رئيس أذربيجان إلهام علييف بعد زيارته أنقرة في الثامن عشر من شهر كانون الثاني بأن تركيا تستعد لإحياء الذكرى المئوية لمعركة غاليبولي في الرابع و العشرين من نيسان.

وقد أرسل دعوات رسمية لرؤساء 102 دولة حيث كان من بين المدعويين سيرج سركيسيان رئيس جمهورية أرمينيا الذي بدوره قد وضّح في رسالته رفضه لتلك الدعوة وأسباب عدم مشاركته وذلك لأن أردوغان قد رفض مسبقاً الدعوة الموجهة إليه من قبل الرئيس الأرميني لزيارة النصب التذكاري “دزيدزيرناكابيرت” لإحياء الذكرى المئوية لشهداء الإبادة الأرمنية.

وإن قرار أردوغان بإحياء الذكرى المئوية لمعركة غاليبولي في الرابع و العشرين من نيسان حاسم ومرتبط بشكل مباشر مع يوم إحياء ذكرى شهداء الإبادة الأرمنية، رغم أن الرابع والعشرون من نيسان ليس يوماً محدداً أو واضحاً حول عمليات الدردانيل.

Leave a Reply

Your email address will not be published.