صحافة تركية:الجيش التركي قصف مواقع في بلدة كسب السورية

كشفت صحيفة “جمهورييت” التركية دعم القوات التركية للمسلحين المتطرفين أثناء اعتداءاتها على بلدة كسب بريف اللاذقية من خلال قصف مواقع حدد المسلحون إحداثياتها عبر تطبيق /واتس أب/على الانترنت.

وأشارت الصحيفة التركية في تقرير لها إلى أن ملف التحقيق مع ثلاثة عناصر من تنظيم /داعش/ يتضمن تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية “أجريت خلال الهجوم الذي شنه المسلحون على بلدة كسب السورية الحدودية مع تركيا” و كشفت تورط النظام التركي بتقديم الدعم العسكري لتلك التنظيمات المتطرفة.

وأوضحت الصحيفة أن التسجيلات الصوتية الهاتفية التي جرت بين المدعو “عادل أورلي” القيادي فيما يسمى “جبهة تركمان باير بوجاق” والتي شاركت بالهجوم على بلدة كسب السورية وبين شقيقه ايهان ومحمد توكتاش رئيس جمعية الشباب في بلدة يايلاداغي ومندوب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا تضمنت احداثيات لسبعة مواقع داخل مدينة كسب والطلب بقصفها من قبل القوات التركية.

ولفتت الصحيفة التركية إلى قول إيهان أورلي “استفدنا من قصفكم لبعض المواقع هنا والزملاء أكملوا ما تبقى ولكن ما زال هناك 7 نقاط ويكفي اطلاق قذيفة على كل موقع” مؤكدة أن هذا الأمر يبرهن على أن قصف بلدة كسب السورية تم من الأراضي التركية.

وبينت الصحيفة أن التسجيلات الصوتية بين توكتاش وأورلي تناولت موضوع التواصل مع حكومة أنقرة من أجل تزويد الفصال المسلحة بالذخيرة والسلاح مشيرة إلى إجراء إيهان أورلي مكالمة هاتفية مع توران يلماز قائم مقام بلدة يايلاداغي السابق حيث طلب منه المساعدة من أجل تسلل مجموعة عبر الحدود التركية.

وكان شهود عيان بينهم نواب عن حزب الشعب الجمهوري التركي أكدوا تسلل مجموعات متطرفة مسلحة إلى الأراضي السورية من خمس نقاط مختلفة على الحدود التركية أمام أعين الجنود الأتراك بهدف السيطرة على بلدة كسب.

كما كشفت صحيفة “إيدينليك” التركية في تموز الماضي أن مجموعة من الضباط الأتراك المتقاعدين كانوا يعملون في قيادة القوات الخاصة انضموا إلى صفوف تنظيم /داعش/ بعلم حكومة أردوغان آنذاك وقال ضابط تركي متقاعد إن جهاز الاستخبارات التركي هو الذي ينسق وينظم قتال هذا الفريق في صفوف التنظيمات المسلحة، مشيرا إلى مشاركتهم في القتال إلى جانب المسلحين في سورية ولا سيما في الهجوم على بلدة كسب بريف اللاذقية.

من موقع “تحت المجهر”                            

Leave a Reply

Your email address will not be published.