الجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر تطالب الاعتراف بالابادة الأرمنية في مصر انحيازاً للانسانية وصفعة مصرية للموتور التركي

صرح محمد سعد خير الله مؤسس الجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر بأنه بعد التسريب الاخير الخاص باجتماع تم على اطراف ميدان تقسيم التركي جمع بين رئيس الموساد السابق و عزمى بشارة رجل قطر و المذيعين معتز مطر ومحمد ناصر و مها عزام فلسطنية الاصل انجليزية الجنسية رئيسة مايسمى بالمجلس الثورى الاخواني وذلك لوضع  استراتيجية اعلامية للقنوات التى تبث من تركيا قبل المؤتمر الاقتصادي للعمل على افشاله مما يتطلب رد مصرى و صفعة مصرية على الوجه الاوردغاني الموتور والموهوم بحب الزعامة  من واقع انتمائه الى التنظيم الدولى لجماعة الاخوان الارهابية.

فيجب علينا انحيازنا الانسانى و وجهنا الحضاري بأن تعترف مصر بالمذابح التي تعرض لها الارمن على يد الاتراك فبعد ايام تأتى الذكرى المئوية (نيسان 2015) لاشهر و اكبر مأساة انسانية عرفها التاريخ البشري مذابح وتهجير قسري وإرهاب خلف وراءهم حوال مليون ونصف قتيل أرمني وكانت البروفة الصغرى لتلك المذابح قد بدأت في عام 1913 قبل المذبحة بعامين.

لم نعهد بالأرمن منذ ان استقبلتهم مصر فى ميناء بورسعيد بعد المدبحة سوى شعب من البنائين الذين اضافوا بعد انخراطهم فى المجتمع المصري صناعات كالزنكوغراف والتصوير والسينما و غيرهم الكثير.

يجعلنا نطالب رئيس الجمهورية بان يقدم اجمل هدية مصرية للشعب الارمني و انحيازا للانسانية و يوجه صفعة غير مسبوقة تناسب التدخل السافر من فتى تركيا المجنون.

Leave a Reply

Your email address will not be published.