وزيرة الشتات الأرميني أمام 16 سفير دولة أجنبية: “سنكمل النضال من أجل تعزيز العدالة واستعادة حقوقنا”

بحضور وزيرة الشتات في جمهورية أرمينيا هرانوش هاكوبيان أقامت السفارة الأرمينية في لبنان بالتعاون مع الهيئة المركزية لاحياء الذكرى المئوية للابادة الأرمنية في لبنان حفل استقبال بمناسبة الذكرى المئوية للابادة الأرمنية حضره سفراء الدول التي اعترفت بالابادة الارمنية وأدانتها ودعمت القضية الأرمنية، وأعضاء السلك الدبلوماسيلروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وألمانيا وكندا والمكسيك والباراغواي والأوروغواي والأرجنتين والنمسا والهند وقبرص واليونان وصربيا وبولونيا والفاتيكان وكولومبيا وسوريا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، وكذلك عدد من الوزراء والنواب الحاليين والسابقين، حيث مثل رئيسي مجلس النواب والحكومة النائب غسان مخيبر.

وألقى السفير أشود كوتشاريان كلمة أعرب فيها عن شكر أرمينيا للدول التي اعترفت بالابادة.وأكد أن هدف الحفل هو لفت الأنظار أمام المجتمع الدولي الى المطالب المحقة للأرمن والتعريف بالقضية الأرمنية. وقال “نعرب عن امتناننا للبرلمان اللبناني وسفراء الدول التي اعترفت بالابادة”. مشيراً الى أن الأرمن والعالم ينتظرون تحقيق العدالة، واعتراف تركيا بالابادة الأرمنية.

كما ألقى شاهان كانداهاريان كلمة الهيئة المركزية لاحياء الذكرى المئوية للابادة الأرمنية في لبنان أشار فيها الى أهمية إدانة الجريمة والاعتراف بها وكذلك التعويض، مؤكداً أن أنقرة تستمر في سياسة الانكار وحصار أرمينيا وتشجيع عمليات باكو العسكرية، وتعرقل مسيرة عملية الإدانة، وتحاول تحييد الذكرى المئوية للابادة الأرمنية بوسائل مختلفة واحياء معركة كاليبولي. وأكد أن المجتمع الدولي يقف أمام ضرورة تقييم قانوني وعادل للقضية، وقال إن “الهيئة المركزية في لبنان ستستمر وستعمل على طرح تلك المبادئ أمام الأوساط السياسية والحكومية والدبلوماسية. ونحن مقتنعون بأنه سوف يتم استعادة العدالة”.

كما ألقى النائب غسان مخيبر كلمة أشار فيها الى اعتزازه بالأرمن في لبنان كمواطنين صالحين شاركوا بازدهار البلد، وعن اعتزازه بأن لبنان قد اعترفت وأدانت الإبادة. وأكد “أننا ندعم الشعب الأرمني ونشارك في احياء الذكرى المئوية للابادة الأرمنية”، وقال “نحن كلنا أرمن”. وأكد “نحن ندين بشدة عملية الإبادة لأننا لا نريد أن تتكرر. ونأمل بأن تعيد تركيا حقوق الشعب الأرمني والأراضي، والأهم أن تتحول العدالة الى التعويض وألا تبقى في الكتب”.

وأعربت الوزيرة هرانوش هاكوبيان في كلمتها عن شكر أرمينيا للبنان والشعب اللبناني الذي استضاف الأرمنالناجين من الإبادة، وأشارت الى دور الأرمن في لبنان، الدولة العربية الوحيدة التي اعترفت بالابادة. وأعربت عن شكرها للدول التي اعترفت بالابادة، وناضلت ضد الجريمة من أجل الحرية واستعادة حقوق الانسان. ونقلت حديث رئيس أرمينيا في الأمم المتحدة، وقالت: شكراً الأوروغواي، فرنسا، روسيا، شكراً أيطاليا، بلجيكا، هولندا، سويسرا، السويد. شكراً ألمانيا، ليتوانيا، بولونيا، اليونان، سلوفاكيا، قبرص. شكراً لبنان، الأرجنتين، فنزويلا، تشيلي، كندا والفاتيكان. شكراً لأنكم قمتم بالاعتراف بالابادة الأرمنية وإدانتها، بغض النظر عن اختلاف أشكال القرارات”.

وتطرقت هاكوبيان الى سياسة تركيا التي تستمر بالانكار، لكنها أعربت عن أملها أن تركيا ستعترف يوماً ما، لأن الشعب التركي قد اعترف وأدان الإبادة، وبدأ بالتعمق بتاريخه ولن يسكت وسيطالب بحقوق الشعب الأرمني.

في ختام الحفل، استمع الحضور الى عزف لمقطوعات موسيقية أرمنية، واطلعوا على اللوحات الأرشيفية المعروضة في القاعة من الصحافة العالمية والأرشيف الاسكندافي حول الإبادة الأرمنية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.