افتتاح معرض فني عن إبادة الشعب الأرمني في هنغاريا وكلمات عن الهوية الأرمنية

تلبية لدعوة رسمية من المكتبة القومية الأرمنية والمكتبة الوطنية الهنغارية حضر الدكتور منير عيسى بتاريخ الجمعة الموافق العشرين من اذار عام 2015 , افتتاح معرض فني اقيم بمقر المكتبة الوطنية في بودابست لمناسبة مرور مائة عام على جرائم ابادة الشعب الارمني خلال الحرب العالمية الاولى في  بداية القرن الماضي.

حضر الافتتاح الدكتور لاسلو توشكة, مدير المكتبة الوطنية, والبروفيسور الدكتور صابولج سورومي رئيس الجامعة الكاثوليكية في هنغاريا, وممثلي ادارة الحكم المحلي الأرمني في هنغاريا, وممثلي المنظمات الأرمنية المدنية والثقافية من داخل وخارج  هنغاريا, وجمهور غفير من المهتمين, اضافة  للإعلاميين.

تم في البداية  قراءة الرسالة الموجهة  للحاضرين من قبل  السيد تيكران زاركاريان  مدير المكتبة الوطنية في يريفان ثم القى مدير المتحف, ورئيس الجامعة, كلماتهم بالمناسبة, مع مساهمات فنية من قبل السيد دافيد ينك ايباريان بمعزوفات موسيقية نالت استحسان الحاضرين.

تناولت الكلمات التي القيت التاكيد على ابراز الهوية الأرمنية و التي صمدت في مواجهت اشرس جرائم الابادة الجماعية خلال القرن الماضي عبر تمسك الشعب الأرمني بحقه بارضه و بالحياة الحرة  الكريمة.

وقد شرح  الدكتور منير عيسى في مداخلة  امام  الحاضرين, الظروف الصعبة التي يعيشها ابناء شعبنا في الوطن, ولكنهم  وبرغم ذلك متمسكين بارض الاجداد, وبالتعاون مع باقي القوميات والاديان والطوائف لمواجهة وصد هجمات قوى الظلام  والارهاب والتخلف على حضارة وادي الرافدين وسعيهم المشترك  لبناء مستقبل  العراق ..

عشتار تيفي  كوم 

Leave a Reply

Your email address will not be published.