لأول مرة مسألة ناكورني كاراباغ على طاولة القمة الفرانكوفونية

لأول مرة مسألة ناكورني كارباغ على طاولة القمة الفرانكوفونية التي عقدت في نهاية تشرين الأول الماضي، وجاء في البيان الختامي للقمة: “نحن مازلنا ندعم الجهود التي تقوم بها مجموعة منيسك التابعة لمنظمة الأمن و التعاون الأوروبية من أجل التوصل إلى حل سلمي عادل و شامل لمسألة ناكورني كاراباغ. و ندعو كذلك الأطراف إلى ضبط النفس و عدم استخدام القوة أو التهديد العسكري الأمر الذي يهدد مسقبل عملية السلام برمتها. كما نتمنى من أطراف النزاع الالتزام بخطة مجموعة منيسك للسلام في المنطقة”.

وكان وزير الخارجية الأرميني ادوارد نالبانديان قد شارك في اجتماعات القمة الـ13 للفرانكوفونية التي عقدت في سويسرا. وحضر القمة 70 بلد عضو في الفرانكوفونية بالإضافة لدول حضرة القمة كمراقبين، إضافة الى العديد من المنظمات و الجمعيات في هذه القمة.

وشدد الوزير نالبانديان على الدور الفعّال الذي تلعبه المنظمة الدولية الفرانكوفونية لخلق حوار مشترك بين الشعوب وحل الخلافات والنزاعات الناشبة بين الدول عن طريق المفاوضات و الحلول السلمية.

و أعرب نالبانديان عن سعادته لاختيار يريفان لعقد اجتماع مجلس مدن الدول الأعضاء في الفرانكوفونية للعام 2011 . و قال ان اختيار يريفان لعقد هذا الاجتماع إنما هو إشارة واضحة للثقة التي تبديها المنظمة اتجاه أرمينيا التي أثبتت جدارتها كعضو فعّال و شريك يوثق به.

وكالات

Leave a Reply

Your email address will not be published.