الباحث العراقي الدكتور سعد سلوم يحاضر في يريفان

نظم تجمع “أرمينيا-العراق” الثقافي في قاعة آرام مانوكيان في مدينة يريفان محاضرة للباحث العراقي الدكتور سعد سلوم بحضور نخبة من الأرمن العراقيين المقيمين في أرمينيا وأعضاء الوفد العراقي من العاملين في قناة العراقية الفضائية المشاركين في منتدى الاعلام الدولي تحت عنوان (تحت سفح جبل آرارات) المنعقد في أرمينيا من ١٨ الى ٢٠ آذارـ مارس ٢٠١٥.

وتحدث الدكتور سعد سلوم أثناء المحاضرة عن الاستعدادات لاحياء الذكرى السنوية المائة للابادة الأرمنية في بغداد بوصفه احد المشرفين على عقد المؤتمر الذي سيعقد في بغداد بهذه المناسبة بمشاركة باحثين عراقيين متخصصين في الابادة. وذكر عن المسيرة السلمية التي ستنظم في بغداد أمام مقر السفارة التركية احياء لهذه الذكرى بمشاركة عراقيين من مختلف الأديان والطوائف.

كما تحدث الدكتور سلوم عن العراق التعددي خلال المراحل التاريخية المختلفة والأقليات في العراق والأوهام الشائعة عنها باعتبارها من العوامل التي تؤدي الى اساءة الفهم للآخر وبالتالي تمهد للعنف والإبادة. وأشار الدكتور سلوم الى أن تسمية (الأقليات) هي التسمية القانونية الصحيحة بدلا من تسمية (المكونات) الذي يجري تداولها على نطاق واسع في العراق خلال السنوات الأخيرة.

وأعقب المحاضرة نقاش فاعل بين المحاضر والحضور.

يذكر أن الدكتور سعد سلوم هو كاتب واكاديمي عراقي، رئيس مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والإعلامية، وعضو المجلس العراقي لحوار الاديان. وهو أحد المشرفين على عقد مؤتمر الذكرى المئوية لابادة الارمن الذي سيعقد في بغداد. ومن مؤلفاته:

– (الأقليات في العراق – الذاكرة، الهوية، التحديات)، الصادر باللغتين العربية والانكليزية وهو الأول في سلسلة تهدف الى التعريف بالتعددية الدينية والقومية في البلاد،

– (مختلفون ومتساوون: الأطر الدولية والوطنية لحقوق الأقليات في العراق).يعد الثاني في سلسلة مشروع تعزيز التعددية.الثالث (التنوع الخلاق- خريطة طريق لتعزيز التعددية في العراق)، وكتاب (المسيحيون في العراق – التاريخ الشامل والتحديات الراهنة)، وخرج من رحم القلق من علامات زوال المسيحية في العراق والشرق الاوسط، لا سيما بعد تهجير المسيحيين من الموصل صيف العام 2014 على يد تنظيم داعش الارهابي. وكذلك كتاب (السياسيات والاثنيات في العراق) ويرصد الانتقال من نظام أهل الذمة الذي عرفه نظام الحكم الاسلامي الى الثقافة الملية في مقاربة التنوع في فترة الحكم العثماني مرورا بتأسيس العراق المعاصر حيث تم تبلور مفهوم المواطنة،اما الكتاب السادس (مائة وهم عن الاقليات، في العراق) فيمكن أختصار مهمته فيتعرية الاساطير وكشف زيف الخرافات التي تسوق حول الاقليات على نحو يهدف الى فتح مراجعة ثقافية واسعة حول أوهام الهويات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.