قصةأورورا مارديكانيان، شاهد العيان على الإبادة الأرمنية

اختار متحف ومعهد الإبادة الأرمنية في أرمينياكتاب بعنوان “أرمينيا الممزقة”لأورورا مارديكانيان ضمن إطار نشر”كتاب الشهر” لأنه يعتمد على الذكريات والأدلة الساطعة.

ويعرض الكتاب قصة الأرمنية أورورا مارديكانيان وإسمها الحقيقي هو أرشالويس مارديكيان التي عاشت المجزرة وهي غير بالغة، وذكرياتها والطريق الصعب الذي عبرته مثل الكثيرين من المواطنين الأرمن.

حيث وصلت أفرورا مارديكانيان التي نجت بأعجوبة إلى الولايات المتحدة والتي على أساس ذكرياتها تم في عام 1918 طباعة كتاب “أرمينيا الممزقة”.

وفي نفس العام ولأهداف خيرية تم عرض الفيلم الصامت الذي تم تصويره على أساس كتاب “أرمينيا الممزقة” حيث تقوم أفرورا نفسها بتمثيل الصورة التي عانت منها وبذا أصبحت أول ممثلة أرمنية في مجال السينما.

وفي مقدمة الكتاب الذي أُعيد نشره مؤخراً كتب مدير متحف ومعهد الإبادة الأرمنية د. هايك ديمويان، يقول: إن كتاب “أرمينيا الممزقة” يعرض قصة حياة الأرمنية غير البالغة أورورا مارديكانيان أي أرشالويس مارديكيان المولودة في قرية جمشكادزاك في أرمينيا الغربية. بالطبع إن آلاف الفتيات أو عشرات آلاف الفتيات الأرمنيات مثل أورورا قادرات على الحديث عن ذكرياتهن حول الأعمال التي قام بها نظام حزب تركيا الفتاة في أعوام المجزرة الأرمنية وعن مصيرهن واللحظات الرهيبة التي عاشوها والعذاب الذي لاقوه. من المحتمل أنه لن يتم إيجاد قصص مماثلة فيما بعد، وتم قتل عشرات آلاف الفتيات الأرمنيات على الطريق المؤدي إلى الصحراء السورية أو حتى نهاية حياتهن بقين مغلقات في غرف حرم المسلمين. وبقراءة قصة أفرورا يمكن التصور كيف كانت حياة الفتيات الأخريات. ودون شك إن ذكريات كل واحدة كان يمكن أن يتحول إلى سيناريو فلم. وأصبحت البطلة الشابة أرشالويس أو أورورا رمز ذلك الجيل الذي كان يناضل ضد الموت والعنف، أما بالنسبة للأجيال القادمة رمز الإرادة الإنسانية الثابتة وتجسيد العزم لتخطي الشر.

Leave a Reply

Your email address will not be published.