اعتصام لشباب المنظمة الشبابية والطلابية في حزب الطاشناق بلبنان أمام السفارة البريطانية ويطالبون بريطانيا بالاعتراف بالابادة الأرمنية

نظمت المنظمة الشبابية والطلابية في حزب الطاشناق بلبنان، تظاهرة سلمية أمام السفارة البريطانية في بيروت، حيث رفع الشباب والطلاب لافتات تحمل شعارات تطالب فيها بريطانيا بالضغط على المجتمع الدولي من أجل الاعتراف بالابادة الأرمنية.

وسلم المتظاهرون رسالة الى السفير البريطاني توم فليتشر جاء فيها:

“يصادف 24 نيسان 2015 الذكرى المئوية للابادة الجماعية الأرمنية. عشية هذه الذكرى، بريطانيا مدعوة لتسديد التزاماتها الاخلاقية تجاه الشعب الأرمني، كلاعب سياسي على الساحة الجيوسياسية في الحرب العالمية الأولى. لقد كانت بريطانيا الشاهد الاساسي على الكارثة التي حلت بالشعب الأرمني. فمليون ونصف مليون من الأرمن عانوا هول الابادة التي خطط لها ونفذت بإحكام. إن بريطانيا، وفي بيان مشترك مع حلفائها فرنسا وروسيا، لم تتردد، في أيار 1915 بإدانة المذابح الجماعية واعتبارها جرائم جديدة لتركيا ضد الانسانية والحضارة.

ونشر البرلمان البريطاني عام 1916 “الكتاب الازرق” للمؤرخ البريطاني ارنولد تونبي، الذي يضم شهادات حية عما تعرض له الشعب الارمني من دمار وقتل على يد العثمانيين.

بدوره، وصف وينستون تشرتشل محنة الشعب الأرمني “بالمحرقة المنظمة” التي، ترمي الى “التطهير العرقي”، والتي “خططت ونفذت من اجل غايات سياسية”.الواضح وبدون التباس ان الارشيف البريطاني مليء بتسجيلات شاملة تكشف صحة الجريمة المرتكبة تحت حجة الحرب العالمية الاولى.

ان الذكرى المئوية هي الفرصة المناسبة لبريطانيا لتتخلى عن صمتها وتنضم الى صفوف الدول المحقة التي اعترفت بإبادة الشعب الارمني. وعلى بريطانيا ان تحيد، ودون اي تأخير اضافي، من سياسة الإنكار التركية.

إننا كأحفاد ناجين من الابادة الأرمنية، ندعو المملكة المتحدة الى استعادة دورها الاخلاقي الذي أعلنته في ايار 1915 والاعتراف بإبادة الشعب الأرمني وإدانة المجرم.

وإذ نحذر الحكومة البريطانية من التوقف عن استعمال التعابير التي تقلل او تلطف من وجع ضحايا الابادة وتهين ذكراهم، نحث الحكومة البريطانية على قيادة الاعتراف الدولي بالابادة والسعي من اجل تحقيق العدالة للضحايا واستعادة الحقوق التاريخية للامة الارمنية. وندعو الحكومة البريطانية، لاصدار مشاريع قوانين تعترف بالابادة الأرمنية وتدين المجرم وتجرم سياسة الانكار.

عشية الذكرى المئوية للابادة الأرمنية، نحن، احفاد الناجين من الابادة، نعلن، اننا سنبقى نطالب بالعدالة لضحايا الابادة الجماعية وحقوق الشعب الأرمني التي لا يمكن ان تموت بمرور الزمن”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.