بابا الفاتيكان يقر بأن الأرمن تعرضوا لإبادة جماعية على يد العثمانيين

ترأس البابا فرنسيس بابا الفاتيكان صباح يوم الاحد 12 نيسان قداساً خاصاً في حاضرة الفاتيكان في الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية.

وشارك في القداسبطريرك الأرمن الكاثوليك نرسيس بيدروس التاسع عشر وحضره الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان، وكاثوليكوس عموم الأرمن كاريكين الثاني، وكاثوليكوس آرام كيشيشيان لبيت كيليكيا، وممثلين عن فعاليات أرمنية ولفيف من رجال الدين الأرمن.

يذكر أن مراسم القداس الديني في كاتدرائية القديس بطرس في حاضرة الفاتيكانكرس من أجل إحياء الذكرى المئوية للإبادة التي تعرض لها الأرمن على يد الامبراطورية العثمانية عام 1915 والتي راح ضحيتها مليون ونصف مليون أرمني.

وكان الفاتيكان نشر مسبقا نص الأدعية التي تم ترديدها في القداس على شكل كُتيب، وزع على رجال الدين والمشاركين في القداس في كاتدرائية القديس بطرس، كما نشرت الادعية على الموقع الرسمي للفاتيكان على شبكة الانترنت.

وقال الفاتيكان في الصفحة الواحدة والخمسين من الكتيب: “يا عيسى، اصفح عن كل ضحايا الحروب والابادات الجماعية وكل الصراعات التي تركت آثارها في الإنسانية، وبخاصة ضحايا الأحداث التي تعرض لها الأرمن”.

الى ذلك، فإن البابا فرانسيس بادر أثناء القداس إلى استخدام كلمة “إبادة جماعية” في حديثه عن أحداث 1915. وقال الحبر الاعظم مستنداً الى وثيقة موقعة في العام الفين من البابا يوحنا بولس الثاني وبطريرك الأرمن “في القرن الماضي اجتازت عائلتنا البشرية ثلاث مآس جماعية وغير مسبوقة، الاولى اعتبرت بشكل كبير كأول ابادة في القرن العشرين ارتكبت بحق شعبكم الأرمني”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.