البابا فرنسيس يرد على القادة الأتراك: “أما نحن فلا نستطيع السكوت عن ذكر ما رأينا وما سمعنا”

أكد البابا فرنسيس في عظته ما طرحه يوم الأحد عن الإبادة الأرمنية، وأوضح  للمصلين أن الكنيسة هو مكان للصدق، وفق موقع الفاتيكان.

“مسيرة الكنيسة هي مسيرة الجرأة والصدق وقول الأمور بحريّة” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئساً القداس الإلهي صباح اليوم الاثنين في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان وأكّد أن الروح القدس وحده قادر على تغيير مواقفنا وتاريخ حياتنا وعلى إعطائنا الشجاعة تمامًا كما اختبروه الرسل بعد قيامة يسوع.

“أما نحن فلا نستطيع السكوت عن ذكر ما رأينا وما سمعنا” استهل البابا فرنسيس عظته انطلاقًا من قول الرسولين بطرس ويوحنا هذا من القراءة الأولى التي تقدمها لنا الليتورجية اليوم من أعمال الرسل، وقال: بعد الأعجوبة التي قام بها بطرس ويوحنا وُضعا في السجن وتعرّضا للتهديد من قبل الأحبار والشيوخ الذين نهَوهُما عن ذكر اسم يسوع والتعليم به ولكنهما خرجا ورجعا إلى الإخوة وشجّعاهم على إعلان كلمة الله “بجرأة” ورفعوا الصلاة إلى الرب سائلينه أن “ينظر إلى وعيدهم” ويمنح عبيده نعمة “أن يعلنوا كلمته بكلِّ جرأة”.

تابع الأب الأقدس يقول إن رسالة الكنيسة اليوم هي أيضًا رسالة مسيرة الجرأة والشجاعة المسيحيّة. هذان التلميذان البسيطان – كما يخبرنا الكتاب المقدّس – وغير المتعلمان قد تحليا بالشجاعة، وهي كلمة يمكن ترجمتها أيضًا بكلمة “جرأة” و”حرية التعبير” و”عدم الخوف من تسمية الأمور بأسمائها…” إنها كلمة تحمل الكثير من المعاني، الجرأة… لقد انتقلا من الخوف إلى جرأة قول الأمور بحريّة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.