وزير الثقافة السوري يلتقي سفير أرمينيا ودعوة من وزيرة الثقافة الأرمينية لحضور مؤتمر دولي في أرمينيا

أكد وزير الثقافة السوري عصام خليل أن الجهة التي ارتكبت المذبحة الأرمنية أوائل القرن الماضي هي ذاتها التي أوغلت في سفك الدم السوري في مذبحة القرن الحادي والعشرين.

واعتبر الوزير خليل خلال لقائه سفير جمهورية أرمينيا آرشاك بولاديان أن ارتكاب العثمانيين للمذبحة الأرمنية ووقوف من أطلقوا على أنفسهم العثمانيين الجدد وراء الإرهاب الذي يتعرض له الشعب السوري منذ أربعة أعوام ليس من قبيل الصدفة بل يدل على فكر عدواني لدى هؤلاء يحاول إبادة الشعوب المتحضرة المحبة للسلام.

وأشار وزير الثقافة إلى أن الشعبين السوري والأرميني تربطهما صداقة وعلاقة تاريخية وكلاهما عانى الظلم العثماني واستمراره معتبرا أن محاولات الإبادة ترتكبها دائما قوة لا تحترم المعايير الإنسانية والأنظمة والقوانين الدولية وتنفذ أجندات دول استعمارية تريد تصفية الحضارة في منطقتنا بمسلميها ومسيحييها.

ولفت إلى الدور الذي قام به الشعب الأرميني عبر التاريخ وإلى عراقة حضارته وأن من حقه ألا ينسى ما حصل له على يد العثمانيين حتى لا يحاول هؤلاء أن يكرروا جرائمهم مرة أخرى باعتبارهم يمتلكون نزوعا مستمرا لذلك.

وتسلم وزير الثقافة من السفير بولاديان دعوة من وزيرة الثقافة الأرمينية هاسميك بوغوصيان لحضور المؤتمر الدولي في أرمينيا بشهر تموز المقبل بخصوص حوار الحضارات والتبادل الثقافي.

من جانبه أوضح السفير بولاديان أن الشعب الأرميني تعرض لأكبر كارثة عبر التاريخ في محاولة إبادته فهو صاحب حق ومن حقه أن يعرف العالم ما تعرض له وأن يستنهض الهمم لمحاولة عدم تكرار مثل هذه الجريمة كما يفعل الآن العثمانيون الجدد في سورية عبر دعم الإرهابيين وتزويدهم بكل الوسائل لقتل الشعب السوري إضافة إلى أنهم يهمشون القضية الأرمينية ويعتبرونها شيئا لا معنى له منوها بالصمود الذي يبديه السوريون في وجه الحرب الظالمة التي يدعمها العثمانيون الجدد في تركيا.

محمد الخضر- سانا

Leave a Reply

Your email address will not be published.