إنارة سماء بيروت في ذكرى “الإبادة الأرمنية”

ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن حملةتحت وسم (#أغينست أوول جينوسايدس #againstAllGenocides)، انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي،وتم نشرها على الصفحات الخاصّة لبعض الوجوه الإعلامية، ومن الأهداف الأساسية لهذه الحملة توعية الشباب لوضع حدّ للوحشية والظلم والاستبداد في حق الشعوب.

ويرمز وسم (#أغينست أوول جينوسايدس) إلى كل الجرائم الإنسانية التي حدثت أو تلك التي تحدث الآن، كما يرمز إلى الإبادة الجماعية في دارفور، ورواندا، وكمبوديا، والبوسنة وأوكرانيا والإبادة الجماعية للآشوريين، والسريانية، والأرمن، واليهود، والهنود الأميركيين، كما يشير إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني، في قانا، وسوريا، والعراق، واليمن وفي كل مكان آخر حيث لا يزال يجري ذبح الآلاف من الأرواح البريئة على أساس يومي.

وافتتح هراك أفيدانيان الحملة قائلاً إن “الإنسانية وحقوق الإنسان تجمعنا، حيث كل فرد لديه الحق بالتعبير عن آرائه من دون خوف أو قلق”، مضيفاً: “جئنا اليوم لنقول لا للعبودية، لا للعنصرية، لا للمجازر ضدّ الإنسانية”.

وأكد أن الأضواء النارية التي حجبت سماء بيروت لا ترمز فقط إلى الأمل بل “تُساعد على التخلّص من الكابوس الذي رافق الناجين من المجازر”.

وشدّدت الفنانة إيلين خاتشادوريان على أن “الشباب هم أساس في حركة المجتمع وبإمكانهم وضع نهاية للظلم ومعرفة الخطأ من الصواب”، مشيرة إلى أنه “يجب إتخاذ خطوة لإصلاح الماضي للحصول على مستقبل مشرق”.

كما قدّم الموسيقار سيروج بغداساريان مقطوعات من أعماله الموسيقية بمشاركة الفنانة كارمن باليان، وجرى عرض لأفلام وثائقية عن مجازر بحق الشعوب الأوكرانية والأشورية والأرمنية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.