الاشتراكية الدولية تتبنى قراراً بشأن النزاع في ناغورني الجبلية

تبنى مجلس الاشتراكية الدولية المنعقد في باريس، قرارا بشأن قضية كاراباخ الجبلية، حيث تلتزم بمواصلة مبادرتها للسلام ، التي تهدف إلى بناء الثقة والحوار سواء داخل منظمة الاشتراكية الدولية اوعلى المسرح السياسي الأوسع.

عقد الاجتماع الثاني لمجلس الاشتراكية الدولية في عام 2010 يوم 15 – 16 نوفمبر في باريس . وقد عقد الاجتماع في مقر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقد شارك حزب الاتحاد الثوري الأرمني في اجتماع مجلس الاشتراكية الدولية في باريس. ومن بين المشاركين الذين حضروا الاجتماع جلال طالباني (الرئيس العراقي)، كمال كيليشداراوغلو (زعيم حزب الشعب الجمهوري في تركيا ، حزب الشعب الجمهوري)، بول نيروب راسموسن (رئيس حزب الاشتراكيين الاوروبيين ، والدائرة العامة)، سيرغي ميرونوف (رئيس مجلس اتحاد الاتحاد الروسي وزعيم حزب روسيا العادلة)، وغيرهم من كبار الشخصيات.

وفقا للقرار الذي اتخذ في اجتماع هيئة رئاسة الاشتراكية الدولية الذي عقد في 20 أيلول، شمل جدول أعمال هذه الجلسة ثلاثة محاور رئيسية، مع التركيز على الاقتصاد العالمي، وتغير المناخ ، وحسم الصراعات.

وفي نهاية اجتماع المجلس تم تبني قرارا بشأن نزاع ناغورني، وهذا نصه:

من أجل تسوية النزاعات


لقد حافظت الاشتراكية الدولية على التزامها طوال فترة وجودها في حل النزاع من خلال الحوار والتفاوض، وهناك العديد من الحالات التي تحتاج إلى هذا النهج للتوصل إلى حلول للصراعات التي طال أمدها.

متشجعة من الاجتماعات التي عقدتها الاشتراكية الدولية لهذا العام في يريفان وباكو ، حيث كان الممثلين الأرمن والأذربيجانيين نم أعضاء الاشتراكية قادرين على الدخول في حوار غير مسبوق حول خلافاتهم والرؤى من أجل تسوية قضية ناغورني كاراباخ ، نعرب عن تقديرنا تجاه الأعضاء الأحزاب والحكومات في منظمتنا من أرمينيا وأذربيجان لاستضافة وفود من الأحزاب الاشتراكية الدولية العضو من البلد الآخر، ونرى في ذلك خطوة إيجابية للغاية.

ونحن نرى الآن فرصة وضرورة الاستفادة من الأسس التي تم وضعها ، من أجل بناء الثقة والحوار سواء داخل المنظمة الدولية وعلى المسرح السياسي الأوسع في تلك البلدان.

ومن المهم المضي قدما في تسوية النزاع في ناغورني كاراباخ بين البلدين لضمان السلام والاستقرار في تلك المنطقة. والاشتراكية التي أطلقت مبادرتها من أجل السلام والمثابرة ومواصلة جهودها لدفع على ما يلي :

– أعطاء وضعية ناغورني كاراباخ الصفة الرسمية، والوضع النهائي للمنطقة المقبول من الجميع ؛

– تسوية حقوق المشردين من كلا الجانبين ؛

– دعوة الى احترام اتفاق وقف إطلاق النار لعام 1994 والامتناع عن جميع أنواع انتهاكات وقف إطلاق النار ، بما في ذلك نيران القناصة ؛

– دعوة أطراف النزاع لعرض الارادة السياسية للتوصل الى اتفاق بشأن التنازلات المتبادلة، بما يتناسب والمساواة والمتزامنة لمعالجة المسائل الرئيسية للنزاع ؛

يجب على المجتمع الدولي أن يشارك بنشاط في حل هذا الصراع، والعمل مع أرمينيا وأذربيجان لتشجيع التوصل إلى حل سلمي.

وترأس الوفد المشارك من حزب الاتحاد الثوري ماريو نالبانديان، رئيس لجنة المنتدى الاقليمى للجنة الاشتراكية في رابطة الدول المستقلة، والبحر الأسود ومنطقة القوقاز.

وكالات

16 تشرين الثاني 2010

Leave a Reply

Your email address will not be published.