رئيس مجلس الشعب يلتقي رئيس الجمعية الوطنية ووزير الخارجية في أرمينيا

في إطار زيارته الى أرمينيا للمشاركة في المنتدى السياسي الاجتماعي الدولي “مكافحة جريمة الإبادة” في يريفان، التقى رئيس مجلس الشعب د. محمد جهاد اللحام مع رئيس الجمعية الوطنية الأرمينية كالوست ساهاكيان العلاقات البرلمانية بين سورية وأرمينيا وسبل توسيع مجالات التعاون البرلماني على المستوى الثنائي والدولي بهدف تعزيز دور البرلمانات في الحد من تجاوز بعض الدول للقانون الدولي وانخراطها في دعم العنف والإرهاب في الدول الأخرى.

وعبر ساهاكيان عن تقديره لمشاركة وفد مجلس الشعب في هذه المناسبة مؤكداً ان الشعب الأرميني لن ينسى احتضان الشعب السوري له إبان حرب الإبادة التى ارتكبتها تركيا قبل مئة عام وتعيد ارتكابها اليوم بدعمها الإرهاب والإرهابيين الذين يمارسون القتل ضد الشعب السوري. وأكد أن سورية وشعبها يخوضان اليوم حرباً بطولية ضد الإرهاب الوافد من دول أخرى وهي منتصرة بكل تأكيد. وأكد رئيس مجلس الشعب أن الشعب السوري والأشقاء الأرمن أكدوا عبر التاريخ انتصار الاحتضان والعيش المشترك على لغة القتل والترويع والإبادة.

وفي لقاء مماثل أكد وزير الخارجية الأرميني ادوارد نالبانديان أن سورية وأرمينيا تواصلان التنسيق والتعاون السياسي في مختلف المستويات وحيال القضايا المشتركة ولاسيما قضية الإرهاب الذي تتعرض له سورية وشعبها من أجل الحد من توسع الإرهاب وانتشاره والمساهمة في مواجهته والقضاء عليه.

وعبر الوزير الأرميني عن ثقته بقدرة سورية وشعبها وقيادتها على تحقيق الانتصار على الإرهاب الذي تخوض حرباً قوية ضده بالنيابة عن العالم أجمع.

 والتقى بمقر السفارة السورية في يريفان مع ليفون سركيسيان سفير المهام الخاصة والممثل الشخصي لرئيس جمهورية أرمينيا يرافقه عدد من أعضاء الجمعية الوطنية الأرمينية ونائب وزير الخارجية الأرميني سيرجي مناصريان.

وأكد ممثل رئيس الجمهورية الأرميني أن الحكومة الأرمينية والشعب الأرميني يتابع عن كثب التطورات ومجريات الأحداث في سورية معرباً عن ثقته بأن الشعب السوري سيحقق الانتصار.

كما عبر أعضاء الجمعية الوطنية عن إدانتهم للجرائم الإرهابية التي ترتكبها الجماعات الإرهابية المسلحة المدعومة من قبل دول إقليمية وغربية ولاسيما تركيا مؤكدين أنهم يعملون على كافة المستويات البرلمانية الإقليمية والدولية لفضح التورط الدولي بدعم الإرهاب في سورية وكشف حقيقة الإرهابيين الذين يمارسون أبشع أعمال القتل والترويع ضد الشعب السوري.

وأدان الأعضاء تدخل تركيا السافر في الشأن السوري من خلال احتضانها الإرهابيين وتسهيل مرورهم ودعمهم بكل الطرق وأكدوا ضرورة الضغط على الدول المنخرطة في دعم الإرهاب للتوقف عن انتهاك القوانين الدولية والأعراف والقيم الأخلاقية.

وعبر أعضاء الجمعية عن ثقتهم بقدرة سورية وشعبها الذي تمتد حضارته أكثر من سبعة الأف عام على تجاوز المحنة وتحقيق النصر بتعاضد الشعب والجيش والقيادة. وقد حضر اللقاء السيد عصام نيال القائم بأعمال السفارة السورية في يريفان

وكان المنتدى السياسي – الاجتماعي لمكافحة جريمة الإبادة الذي تنظمه جمهورية أرمينيا إحياءً للذكرى المئوية للإبادة الأرمينية افتتح في مجمع ك. ديميرجيان للرياضة والحفلات في العاصمة يريفان بمشاركة وفود برلمانية وحكومية من مختلف أنحاء العالم تعبيراً عن رفضهم لهذه الجريمة الكبرى ضد الإنسانية التي ارتكبتها السلطات العثمانية ضد الشعب الأرميني قبل مئة عام فقتلت ما يزيد عن مليون ونصف المليون أرميني وشردت مايزيد عن مليون ونصف آخرين.

عن موقع مجلس الشعب السوري

Leave a Reply

Your email address will not be published.